جريدة الشاهد اليومية

الرويعي: المدير الجديد للهيئة عليه ان يعالج الأمور معالجة جذرية

السبيعي: إصلاح أوضاع «التطبيقي» أمر لا يمكن السكوت عنه

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_b3(15).pngقال النائب الحميدي السبيعي ان استقالة المدير العام للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب السابق أحمد الأثري  تأتي ضمن المطالبات التي دعا اليها من خلال متابعته لملف إصلاح الهيئة وهي المطالبات التي تضمنت خطوات عدة من ضمنها تعيين مدير جديد للهيئة وتعيين نواب جدد للمدير العام ومعالجة الخلل فيما يتعلق بالتخبط في عملية القبول والتسجيل وما شابها من ظلم لعدد كبير من الطلبة. وذكر أنه كان واضحا في الفترة السابقة حين نبه وزير التربية محمد الفارس أن إصلاح الأوضاع في الهيئة أصبح أمرا لا يمكن السكوت عنه وهو ما جعل الوزير يتعاون في هذا الملف حين أدرك حقيقة ما حذرنا منه بالوثائق.
وتمنى السبيعي أن يواصل وزير التربية الفارس إصلاح أوضاع الهيئة في حال التجديد له نظرا لأهمية ذلك في ظل التردي الذي شهدته خلال الفترة السابقة.
وبين أنه يدعو الوزراء للتعاون مع النواب في إصلاح الجهات التي تتبع لهم في حال أثبت النواب هذه التجاوزات بالوثائق بدلا من المكابرة وتحمل أخطاء المسؤولين وبالتالي وصول الأمر إلى مرحلة المساءلة السياسية رغم إمكانية تلافي ذلك بالتعاون البناء.
وفي ذات السياق قال النائب عودة الدويعي ان المدير المقبل للهيئة العامة للتعليم التطبيقي عليه ان يتخذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بمعالجة المشاكل الإدارية والفنية والأكاديمية والمالية وغيرها من الأمور والقضايا المرصودة مسبقاً معالجة جذرية وفورية.
وبين ان كل القرارات ما عدا العاجل من الأمور بعد تاريخ 24 سبتمبر 2017 في التطبيقي مرفوضة وغير قانونية وعلى المكلف بإدارة التطبيقي إلغاء كل ما هو غير قانوني.