جريدة الشاهد اليومية

تصدرت قائمة الشركات الخليجية في قطاع الأعمال

«زين» حصدت «التميّز في إدارة المواهب» في القمّة الحكومية بأبوظبي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_e2(14).pngتصدرت زين قائمة الشركات الخليجية على مستوى إدارة المواهب، بحصدها جائزة «التميّز في إدارة المواهب» على مستوى قطاع الأعمال في الأسواق الخليجية.
وجاء تتويج الشركة بهذه الجائزة الإقليمية خلال فعاليات حفل جوائز الدورة الخامسة للقمة الحكومية للموارد البشرية التي انطلقت أعمالها في أبوظبي مؤخراً، تحت شعار «تحويل أصعب التحديات إلى أكبر الفرص»، بمشاركة أكثر من 100 مؤسسة وعدد كبير من المديرين التنفيذيين، ورواد قطاع الموارد البشرية، وصنّاع القرار وشخصيات قيادية في القطاعات الحكومية والخاصة.
وقد تناولت أعمال القمة الحكومية للموارد البشرية عدداً من المحاور الرئيسية لطرحها في الجلسات النقاشية وورش العمل التفاعلية، وكانت جميعها تتعلق بقطاع الموارد البشرية الحكومية، وقد قدمت الجلسات النقاشية العديد من المقترحات والأفكار التي تتعلق بأنسب آليات العمل لتطوير رأس المال البشري في أسواق المنطقة.
وذكرت الشركة في بيان صحافي أن المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية في زين الكويت نوال بورسلي قامت باستلام الجائزة خلال الحفل الذي أقيم في فندق قصر الإمارات، والتي جاءت تقديرا لتميّز الاستراتيجية الداخلية التي تتبناها الشركة في إدارة المواهب، وتقوم من خلالها باستقطاب الكوادر الوطنية الشابة، والاستثمار في صقل مهاراتهم على مختلف المستويات الإدارية.
وتأتي «زين» في طليعة المؤسسات التي تهتم بإعداد وتأهيل الموارد البشرية الموهوبة، واستثمار فرص العمل المتاحة لها وتطوير مستويات الأداء الوظيفي، حيث تؤمن الشركة بقدرات العناصر الوطنية الشابة، كما أنها تعطي الأولوية للعمالة الوطنية في خططها المستقبلية، وهي في ذلك تتمسك برسالتها الاجتماعية والمسؤولية التي تقع على عاتقها في هذا الاتجاه.
وشاركت نوال بورسلي في إحدى الحلقات النقاشية التي أُقيمت خلال فعاليات القمّة، حيث استعرضت خلال الجلسة النقاشية استراتيجية «زين» في إدارة المواهب لديها، وأهمية تحقيق التوازن بين الموظّفين وقيادات الشركة على مستوى كافة إدارتها.
وأوضحت بورسلي أن توقّعات صاحب العمل قد تكون مختلفة عما يقدّمه الموظف، وهو الأمر الذي يدفع العاملين في إدارة الموارد البشرية ليحافظوا على التوازن بين الموظفين بالشركة ورؤسائهم في العمل حتى يتم تحفيزهم بشكل أفضل، ولضمان خلق بيئة عمل أكثر انسيابية لهم.
وتمتلك «زين» سلسلة برامج أعدتها خصيصاً لدعم وصقل مواهب الطاقات الشابة، حيث تعمل باستمرار على تأهيل الكوادر الجديدة من خلال برامج تدريبية متخصصة، وذلك لضمانة رفع مستوى ومهارات هذه العناصر وهو ما ينعكس ايجابيا على مستويات الإنتاجية وآلية العمل، حيث تؤمن الشركة أن هناك علاقة ارتباط قوية بين تحقيق الرؤى والاستراتيجية للشركات والمؤسسات وقدرة هذه المؤسسات على تنمية مواردها البشرية.
وقد أثبتت المواهب الوطنية الشابة أنها قادرة على العمل والإبداع إذا ما أتيحت الفرصة المناسبة لها، خصوصا وأن القطاع الخاص يملك العديد من المقومات التي تحفز أصحاب الطاقات والمهارات، ويأتي توظيف الكوادر الكويتية الواعدة في إطار هذا التوجه العام.
جدير بالذكر أن «زين» تبدي اهتماما كبيرا بالعملية التنموية في الدولة، وذلك إيماناً منها بأن البناء للمستقبل والاستعداد له هو الطريقة المثلى لبناء مجتمعات قوية تتسلح بكافة الأدوات التي تستطيع أن تواجه بها تحديات الحياة المستقبلية، ومن منطلق كونها من كبرى المؤسسات في الدولة، فإنها حريصة على المشاركة وبقوة في مثل هذه الفعاليات، خصوصا التي تركز على الكوادر البشرية الشابة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث