جريدة الشاهد اليومية

10 نواب يوقعون الطلب

الدلال: تشكيل لجنة ثلاثية لدراسة مدى استعداد الدولة للتحديات الأمنية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_b3(12).pngأعلن النائب محمد الدلال عزمه وعدد من النواب  التقدم بطلب لتشكيل لجنة ثلاثية لدراسة مدى استعداد وجاهزية الدولة عبر قطاعاتها ومؤسساتها المختلفة لمواجهة التحديات الأمنية الداخلية والخارجية على أن تقدم اللجنة تقريرها خلال شهرين.
وقال الدلال إن خطاب سمو الأمير خلال افتتاح دور الانعقاد الثاني كان تاريخياً ومهماً ويتطلب من مجلس الأمة والشعب الوقوف أمامه لأنه يتحدث عن قضية محورية وهي أمن الكويت والخليج والمنطقة.
وبين أن سمو الأمير ذكر في خطابه أنه يجب ألا نغفل عن النيران المشتعلة حولنا وأن نعمل على حماية وطننا وهذا يتطلب ترجمة الخطاب إلى خطوات عملية لدعم الأمن والاستقرار وتقوية الجبهة الداخلية بما يدعم جهود سموه لتوحيد الصف الخليجي.
وذكر أنه وجه في السابق أسئلة إلى وزراء الداخلية والدفاع والصحة عن استعداداتهم لأي طارئ ، حيث يجب أن يكون لدينا الآن حكومة إدارة مخاطر بسبب الظروف التي تواجهها الكويت والمنطقة، مشددا على ضرورة أن يأتي التشكيل الجديد بحكومة قادرة على مواجهة التحديات والأخطار بمسؤولية واقتدار.
وجاء في نص الطلب: جاء في الخطاب السامي لسمو أمير البلاد خلال افتتاح دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي الخامس عشر لمجلس الأمة 24 أكتوبر الماضي التـأكيد على ضرورة الاهتمام بالأمن والاستقرار في ظل التطورات والأخطار الإقليمية والدولية وأهمية العمل على تحقيق ذلك، مؤكدا سموه في كلمته على الآتي «ونحن في الكويت هذا البلد الآمن نحمد الله ونشكره على نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء التي ننعم بها والتي يتوجب علينا دائما استذكارها والمحافظة عليها، وعلينا ألا نغفل لحظة واحدة عن النيران المشتعلة حولنا والمخاطر التي تهدد مسيرتنا، والكوارث التي تطرق أبوابنا. واجبنا جميعا وعلى وجه الخصوص أنتم في مجلس الأمة العمل على حماية وطننا من مخاطر الفتنة الطائفية وتحصين مجتمعنا ضد هذا الوباء الذي يفتك بالشعوب حولنا. واجبنا جميعا الحرص على وحدتنا الوطنية وصيانتها وتعزيزها، فهي عماد الجبهة الداخلية ودرعها الواقي وسورها الحامي.. إن الأمن هو الأساس الذي تعتمد عليه وتنتظم حوله سائر الاهتمامات والخدمات، وإذا انعدم الأمن تتعطل الحياة العامة.. فليكن أمن الكويت واستقرارها هو الهم الأول والشغل الشاغل لنا جميعا ولتكن وحدتنا الوطنية غايتنا الأولى وهدفنا الأعلى» .
وبناء على ما أشير إليه في خطاب صاحب السمو ونظرا لأهمية تحقيق الأمن والاستقرار: لذا يرجى التكرم بعرض الطلب القائم على المجلس باعتبار الطلب من ضمن أولويات مجلس الأمة، وبتشكيل لجنة ثلاثية من أعضاء المجلس تكلف بدراسة وإعداد تقرير بشأن مدى استعداد وجاهزية الدولة عبر قطاعاتها ومؤسساتها المختلفة لمواجهة التحديات الأمنية الداخلية والخارجية ، ومتطلبات تحقيق الأمن والاستقرار وإجراءات تعزيز الجبهة الداخلية لمواجهة الأخطار المحتملة في ظل الدستور والقانون.
كما يتطلب أن يتضمن التقرير أدوار مجلس الأمة في تحقيق متطبات الأمن والاستقرار، إضافة إلى التوصيات العامة في التقرير على أن تقدم اللجنة تقريرا بذلك للمجلس في فترة لا تتجاوز شهرين من تاريخ اعتماد الطلب من المجلس.
وقد وقع على الطلب بالإضافة الى الدلال، كل من النواب خالد الشطي، مبارك الحريص، علي الدقباسي، عادل الدمخي، أسامة الشاهين، يوسف الفضالة، راكان النصف، جمعان الحربش وطلال الجلال.