جريدة الشاهد اليومية

الجمعية تواصل تقديم المساعدات للاجئي الروهينغا

الساير: 23 أكتوبر سيكون يوماً خالداً لـ «الهلال الأحمر الخليجي»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

قال رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الأحمر هلال الساير، أمس إن يوم الـ23 من اكتوبر سيكون يوما خالدا لهيئات وجمعيات الهلال الأحمر بدول مجلس التعاون.
جاء ذلك في تصريح له بمناسبة احتفال جمعية الهلال الأحمر اليوم بالذكرى الاولى لليوم الخليجي للهلال الأحمر والذي اعتمده رؤساء هيئات وجمعيات الهلال الأحمر في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في البحرين في مارس الماضي.
واضاف الساير ان هذا اليوم يهدف الى نشر قيم العمل التطوعي لتحقيق الأهداف المشتركة الخليجية في العمل الاغاثي والإنساني وتحفيز سياسات الأعمال التطوعية وتوسيع شبكاتها ونشاطاتها عن طريق الشراكات بين جمعيات الهلال الأحمر الخليجية الفاعلة.واوضح ان اختيار الـ 23 من أكتوبر كل عام تكريما لجهود المتطوعين في خدمة الإنسانية ليكون مناسبة للاحتفال باليوم الخليجي للهلال الأحمر يصادف ايضا ذكرى انعقاد أول اجتماع لجمعيات الهلال الأحمر الخليجية في العام 1984 في العاصمة الاماراتية أبو ظبي.
وذكر ان هذا الاحتفال يشكل مناسبة لإطلاق مشاريع تطوعية تنموية عبر العالم في المجالات الاجتماعية والاغاثية كما يمثل فرصة لتقييم المبادرات الخليجية السابقة ونتائج العمل التطوعي في كافة المجالات التنموية والإنسانية والصحية والاجتماعية.
وأكد ان هيئات وجمعيات الهلال الأحمر بدول مجلس التعاون تعمل جاهدة على تفعيل ثقافة العمل التطوعي وتوسعته والاعتراف بأهمية دور المتطوعين في تنمية مجتمعاتهم.
واشار الى أن الجمعية ستحيي هذه الذكرى في مستشفى الرازي من خلال زيارة المتطوعين للمرضي والاطمئنان على صحتهم اضافة الى زيارة دور الرعاية الاجتماعية وتنظيم ورش عمل حول العمل التطوعي.
في سياق متصل تواصل جمعية الهلال الأحمر توزيع المساعدات الاغاثية الاساسية لهؤلاء اللاجئين الذين تكبدوا عناء المشي من ميانمار لأيام في ظروف قاسية ومخيفة بدون طعام وتحت اشعة الشمس اللاهبة الى ان وصلوا الى مخيمات اللجوء غير الرسمية في بنغلاديش والتي تفتقر بشدة الى ابسط الخدمات الأساسية.
ووزعت الجمعية 600 طرد غذائي اضافة الى 600 طرد تحوي وسائل تنظيف في مخيم «شكمربل».
وفي مخيم «بلو خلي» وزعت الجمعية 500 طرد تحوي ادوات مطبخية و500 طرد غير غذائي تحوي احتياجات المنزل.
وتنتشر فرق الجمعية في منطقة «كوكس بازار» في بنغلاديش والتي تضم 16 مخيما للاجئي الروهينغا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث