جريدة الشاهد اليومية

«أوبك» ترفع توقعات الطلب على نفطها في 2018

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_E1(9).pngتوقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» أمس زيادة الطلب على نفطها في 2018، معتبرة أن اتفاق خفض الانتاج الذي أبرمته مع منافسين يتخلص بنجاح من تخمة المعروض من الخام، مشيرة إلى ان السوق العالمية تشهد شحا في المعروض وقد تتحرك صوب تسجيل عجز بين العرض والطلب في العام المقبل.
وذكرت أوبك في تقريرها الشهري أن السوق قد تجد دعما في الشتاء من انخفاض مخزونات الوقود المقطر والتوقعات لانخفاض درجات الحرارة ما سيعزز الطلب على نواتج التقطير من أجل التدفئة.
وأضافت «أوبك» أن العالم سيحتاج إلى 33.06 مليون برميل يوميا من الخام الذي تنتجه المنظمة العام المقبل بارتفاع قدره 230 ألف برميل يوميا عن التوقعات السابقة، وهذه الزيادة هي الثالثة على التوالي في التوقعات من تقديرها الأول الذي وضعته المنظمة في يوليو.
ويبرز التقرير الثقة المتنامية لدى مسؤولي «أوبك» في نجاح اتفاق المنظمة لخفض الانتاج، وتلقى النفط دعما من الاتفاق لكن جرى تداوله دون 57 دولاراً للبرميل امس. ومازالت أسعار النفط عند نصف مستويات منتصف 2014.
وأفادت «أوبك» في التقرير: «مع اتجاه السوق إلى موسم الشتاء، تشهد امدادات الوقود المقطر توازنا على نحو ملحوظ، وهو ما يمثل تغيرا مقارنة بالفائض في الامدادات خلال العامين الأخيرين. «أوبك» ومنتجو النفط الرئيسيون من خارجها يمضون قدما في تخليص سوق النفط من الكميات الفائضة».
وفي اتفاق يهدف إلى التخلص من التخمة، تخفض «أوبك» الانتاج نحو 1.2 مليون برميل يوميا في حين تقلص روسيا ومنتجون آخرون غير أعضاء في المنظمة الانتاج بنصف تلك الكمية حتى مارس 2018.
وقالت المنظمة التي تضم 14 عضواً ان انتاجها النفطي في سبتمبر بحسب تقديرات مصادر ثانوية، جاء دون توقعات الطلب وان كانت الامدادات زادت قليلا، وتعني الأرقام أن مستوى التزام أوبك بتعهد خفض الانتاج بلغ 98 % وفقا لحسابات رويترز ارتفاعا من 83 % بحسب التقديرات الأولية لشهر أغسطس في الوقت الذي قادت فيه نيجيريا وليبيا المعفيتان من التخفيضات الزيادة في سبتمبر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث