جريدة الشاهد اليومية

أعلن تسلمه صحيفة الاستجواب من العدساني والكندري وأبلغ الحكومة به

الغانم: استجواب العبدالله سيدرج بعد انتخابات اللجان وسيعلن عن مناقشته لاحقاً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_b1.pngأعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم تسلمه رسمياً أمس استجواب النائبين رياض العدساني وعبد الكريم الكندري لوزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبد الله.
وأوضح الغانم أن الاستجواب مكون من خمسة محاور، وأن بند الاستجواب سيدرج بعد انتخابات اللجان وسيعلن تاريخ مناقشته في وقت لاحق، وأشار إلى «اتخاذ كل الإجراءات اللائحية بشأن الاستجواب وإبلاغ الوزير المعني».
من جانب آخر، أشار الغانم أنه التقى خلال زيارته الولايات المتحدة بمعية النائب يوسف الفضالة وسفير الكويت في واشنطن برئيس الولايات الأميركية الأسبق صديق الكويت جورج بوش الأب.
وقال إن «الزيارة أتت تلبية لدعوة منه بعد تواصلنا معه أثناء مرضه وبناء على توجيهات صاحب السمو الذي سلمني رسالة لتسليمها إلى صديق الكويت الرئيس الأسبق» .
وأكد الغانم أن «الزيارة كانت مثمرة وناجحة جدًّا، ونقل الرئيس بوش خلالها امتنانه وتقديره لموقف الشعب الكويتي خصوصًا أنه يأتي بعد مضي أكثر من ربع قرن على الغزو العراقي الغاشم وتحرير الكويت».
وأوضح أن الشعب الكويتي القليل بعدده والكبير بأخلاقه ووفائه يقدر هذه الشخصيات التي وقفت إلى جانبه.
وذكر أن «الرئيس بوش تحدث بعدة أمور أبرزها أنه كان يرى أثناء فترة الغزو الغاشم مؤيدين ومعارضين لموقفه الداعم لتحرير الكويت، وأنه اليوم سعيد جدًّا بدور الكويت وما تقوم به».
ونقل الغانم عن بوش الأب قوله « إن المكانة العالمية للكويت الآن تثبت للجميع أن موقفه الذي اتخذه قبل أكثر من ربع قرن كان في الجانب الصحيح من التاريخ».

وبين الغانم أن اللقاء حضره أيضا وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر، مشيرًا إلى أن بوش وبيكر نقلا تقديرهما وامتنانهما لسمو الأمير وللشعب الكويتي.
ولفت الغانم إلى أن «الرأي العام الأميركي تعامل بإيجابية مع زيارتنا وذكر وفاء الشعب الكويتي للشخصيات التي وقفت مع الكويت».
و من جهة أخرى، أشار الغانم من جهة أخرى إلى لقائه في جنيف رئيس الاتحاد البرلماني الدولي صابر شودري، وإعلان تقدم الكويت ببند طارئ بشأن موضوع الروهينغا، مبينًا أنه تم التقدم بالطلب رسمياً أمس وسيتم التصويت عليه كبند طارئ في المؤتمر المزمع عقده بمدينة سان بطرسبيرغ بروسيا.
وأوضح أن اللقاء تطرق أيضًا إلى انتخابات رئاسة الاتحاد البرلماني الدولي المقبلة، لا سيما أن المؤتمر القادم سيكون آخر مؤتمر يرأسه الرئيس صابر شودري.
وأكد الغانم في هذا الصدد أنه «من المهم للمجموعة العربية والمجموعة الإسلامية أن يكون الرئيس القادم على الأقل محايدًا في القضايا التي تهمنا».
وتوجه الغانم بالشكر للنائب يوسف الفضالة الذي رافقه في رحلته إلى أميركا وجنيف، وهنأه وعائلته وعائلة الفضالة بالمولود الذي رزق به قبل سفره بوقت قصير، كما توجه بالشكر لكل العاملين في الأمانة العامة الذين حضروا هذه اللقاءات.
ومن جانب آخر استقبل الغانم في مكتبه أمس وزير الخارجية القبرصي ايوانيس كاسوليديس وذلك بمناسبة زيارته للبلاد.
وجرى خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل دعم وتعزيز جهود التعاون بين الجانبين في شتى المجالات.
كما تطرق اللقاء إلى عدد من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك اضافة إلى اخر تطورات الأوضاع الجارية على الصعيدين الاقليمي والدولي.
وحضر اللقاء مساعد وزير الخاجرية لشؤون اوروبا السفير وليد الخبيزي.
ومن جهة أخرى بعث الغانم ببرقية إلى رئيس مجلس الشورى السعودي الشيخ عبدالله بن محمد  عبر فيها عن خالص العزاء وصادق المواساة باستشهاد اثنين من عناصر الحرس الملكي واصابة ثلاثة في حادث اطلاق نار استهدف إحدى بوابات قصر السلام في مدينة جدة السعودية.
واعرب الغانم في برقيته الادانة الشديدة لهذا العمل الاجرامي الجبان مؤكدا التضامن الكامل مع الاشقاء في السعودية في مواجهة الارهاب وتأييده لكافة الاجراءات التي تتخذها المملكة للحفاظ على امنها واستقرارها.