جريدة الشاهد اليومية

نهدف إلى إعادة الهيكلة التنظيمية والبشرية والمالية والتشغيلية والتجارية للناقل الوطني

الصبيح: «الكويتية» لم تلغ العمل بدراسة ماكنزي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_B3(2).pngكتب حمد الحمدان
وفارس المصري:
أ
كدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح ان شركة الخطوط الجوية الكويتية لم تلغ العمل بدراسة شركة ماكنزي.
وقالت الصبيح في ردها على سؤال برلماني ان اللائحة التي تنظم العمل بالهيكل التنظيمي هي لائحة الخدمة القديمة، مشيرة الى انه يجري الآن اعداد لائحة عمل جديدة قائمة على ضوء قانون الشركات الذي تخضع له الشركة منذ تحولها الى شركة من قبل مستشارين قانونيين.
واوضحت انه يحق لشركة الخطوط الجوية الكويتية انشاء شركات حسب قانونها على غرار شركة كاسكو ولا يتعارض ذلك مع قانون خصخصة الكويتية وتعديلاتها ولا يلزم اصدار قانون لتأسيس تلك الشركة، مشيرة الى ان المشروع لايزال قيد الدراسة ولم تتمخض عنه هياكل تنظيمية ولم يتم الانتهاء من دراسات الجدوى.

هدف الدراسة
وبينت الصبيح ان الهدف من دراسة ماكنزي هو مراجعة دراسة الآياتا التي اجريت في عام 2013-2014 بهدف تحقيق اعادة الهيكلة المطلوبة في  قانون خصخصة الخطوط الجوية الكويتية وهي تقوم على اعادة الهيكلة التنظيمية واعادة الهيكلة البشرية واعادة الهيكلة المالية واعادة الهيكلة التشغيلية واعادة الهيكلة التجارية.
واضافت ان شركة ماكنزي شركة ذات سمعة عالمية ورائدة في مجال الاستشارات وان الادارة الحالية حريصة على الاطلاع والاستفادة من جميع الدراسات المتاحة لها حتى التي كانت قبل دراسة ماكنزي ومراجعتها حسب الواقع الحالي اخذين بعين الاعتبار التحديات الداخلية والخارجية والتغير في المعطيات والتي قد تتطلب مراجعة مخرجات وتوصيات دراسة ماكنزي خصوصا في ظل بعض التوجهات الجديدة لدى مجلس الادارة.
وأوضحت ان خطة العمل تنقسم الى مرحلتين، المرحلة الأولى: عبارة عن اجراء تقييم كامل لدراسة الآياتا السابقة 2013-2014 وتحديثها بناء على المتغيرات التي طرأت على الشركة خلال عام 2014، ودراسة الخطة التشغيلية بالكامل والتقدم بتوصيات تفصيلية لجميع متطلبات تطبيق خطة العمل التي تمتد لمدة خمس سنوات وتبلغ تكلفة العقد اربعمائة وستة وتسعين الف دينار.
وتابعت: المرحلة الثانية: هي تطبيق التوصيات الواردة في خطة العمل وذلك الى نهاية السنة المالية المنتهية في 2016 كمرحلة أولى وذلك بمشاركة الشركة الاستشارية بتطبيق الخطة وتدريب موظفي الشركة على الاجراءات المطلوبة وخاصة في مجالات اعادة الهيكلة التنظيمية وذلك للمستويات الادارية الأولى والثانية والثالثة وتشمل الرئيس والرئيس التنفيذي ومساعدي الرئيس التنفيذي ومدراء الدوائر ونواب ومساعدي مدراء الدوائر والمكاتب الاستشارية التابعة للرئيس وكذلك اعادة الهيكلة التشغيلية وهي تطبيق جداول التشغيل الصيفية والشتوية لعام 2016 بزيادة ساعات تشغيل الطائرات وزيادة ساعات طيران اطقم الطائرة واطقم الضيافة واعادة تصميم جداول الطيران لتعكس الاستغلال الافضل للمواد المتاحة وايضا اعادة الهيكلة التجارية واعتماد آلية حديثة لتسعير التذاكر وذلك لمواكبة المنافسة في الاسواق المختلفة بين الشركات وتحقيق زيادة نسبة الاشغال على طائرات الشركة وبدء التركيز على الخطوط المباشرة من وإلى الكويت ومن ثم النمو لزيادة مبيعات الترانزيت عن طريق مطار الكويت وتطبيق انظمة الحجز والمبيعات الجديدة على مراحل عن طريق التعاقد مع شركة اماديوس العالمية وزيادة اعمال مركز الاتصال العالمي للشركة والتوسع لتغطية جميع المحطات الخارجية على مدار الساعة واعادة الهيكلة المالية للشركة وذلك باعتماد مبدأ بيع واعادة استئجار الطائرات وذلك لتوفير السيولة المطلوبة لدعم اعمال الشركة وعملياتها التشغيلية وتخفيض العبء على المصروفات الرأسمالية وكذلك اعادة الهيكلة البشرية وتغيير جداول الرواتب وتغيير أسس الوصف الوظيفي وتنظيم القوى العاملة لتتناسب مع حاجة العمل واستحداث نظام دخول الموظف الجديد واعادة تشغيل مركز التقييم وتبلغ كلفة ملحق العقد بناء على الشروط الواردة في عقد الدراسة ثلاثة ملايين وخمسة آلاف دينار كويتي لا غير.
وقالت ان مبدأ بيع الطائرات واعادة استئجارها معمول به في جميع شركات الطيران حيث يساعد ذلك على تخفيض العبء على المصروفات الرأسمالية وتوزيع المخاطر المالية بين أصول مستأجرة وأصول مملوكة وتوفير السيولة المطلوبة لدعم العمليات التشغيلية للشركة والمتطلبات المالية المختلفة وتحقيق ايرادات اضافية.