جريدة الشاهد اليومية

أكدت ريادتها من خلال تاريخ حافل بالإنجازات في مسيرة 11 عاماً

سارة الحوال سيدة الرماية العربية لمسابقات التراب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_S2(7).pngرياضة الرماية من أفضل الرياضات التي تساهم في كتابة تاريخ الحركة الرياضية الكويتية على الساحة الدولية والعربية والاسيوية ورائدة الخليج وذلك من خلال الانجازات التي يحققها رماة وراميات اللعبة في البطولات المختلفة.
اليوم تقدم «الشاهد» سيدة الرماية العربية والخليجية وبطلة اسيا الرامية سارة الحوال التي بدأت مسيرتها الناجحة منذ عام 2006 ونظرا لموهبتها ونبوغها في الرماية تلقت دعما متميزا من مسؤولي نادي الرماية حتى انها اصبحت اول امرأة كويتية ترمي بالشوزن.
ومنذ ان بدأت سارة الحوال مسيرتها في رماية التراب والنجاح حليفها في كل بطولة تشارك فيها فكانت اول سيدة عربية تحرز ذهبية التراب في بطولة اسيا بالهند عام 2012 وحافظت على لقبها في بطولة اسيا التي اقيمت في ابوظبي عام 2016 كما احتكرت سارة الحوال ذهبية سلاح التراب في 4 بطولات عربية متتالية فأصبحت سيدة الرماية العربية ايضا تضم ضمن مجموعتها ذهبية غرب اسيا التي اقيمت في الكويت 2011 وايضا برونزية البطولة الدولية الكبرى في اذربيجان ثم فضية بطولة العالم العسكرية التي اقيمت منافساتها في قطر عام 2013 ومنذ ايام فازت بذهبية رماية المختلط للتراب في بطولة اسيا مع زميلها عبدالرحمن.
هذا قليل من كثير لكنه الاطار العام الذي يحيط بسيدة الرماية العربية سارة الحوال وهو اطار من نور وصفحة مشرفة في تاريخ الرياضة الكويتية.
سارة الحوال بدأت مشوارها في الرياضة بلعبة الكراتيه ثم الكرة الطائرة التي اصبحت فيها لاعبة مهمة ولها ثقلها في الفريق الاول ثم تركتها الى رياضة الرماية التي كانت احب اليها من اي رياضة حتى اصبحت سوبر الرماية العربية للسيدات وكتبت تاريخا مجيدا وخالدا في صفحات الرياضة الكويتية.
في لقاء سابق دانت سارة الحوال بالفضل الكبير في مسيرتها الرياضية الى والدتها وقالت عنها انها القلب الكبير الذي قدم لي اكبر الدعم ورافقتني في كل مراحلي المهمة في حياتي الرياضية حتى اصبحت على الطريق الصحيح ووقفت تراقبني وتوجهني من على بعد.وعن كلمة السر بينها وبين رياضة الرماية قالت سارة الحوال: وجدت نفسي في هذه اللعبة وهذا هو السر الكبير الذي يربطني بها اضافة الى انها اشعرتني بالمسؤولية بصورة مباشرة واي خطأ لا يتحمله معي احد كما انها علمتني الصبر والتركيز في اي عمل سأقوم به.
وعن البطولات العربية قالت الحوال: لقد اصبحت تزداد صعوبة حيث ان الرماية النسائية في الدول العربية تشهد اهتماما كبيرا الان وان كان عدد المشاركات فيها اقل من عدد الرجال واللافت الان انه يوجد راميات ممتازات في كل من مصر ولبنان والمغرب وقطر والامارات وعمان ما يجعل التكهن بالنتائج مسبقا امرا صعبا.
وأكدت الحوال بطلة القارة الصفراء وسيدة رماية التراب العربية انها لن تعتزل فلديها حلم كبير لم يتحقق بعد وتسعى الى تحقيقه وتعمل من اجل ان تصل اليه وهو الحصول على ذهبية اولمبية في اولمبياد طوكيو 2020. واشارت الى انها كانت قريبة جدا من التأهل الى اولمبياد ريو دي جانيرو 2016 لولا انها لم توفق في اصابة طبق واحد وهو الفارق بينها وبين اللاعبة الصينية التي تأهلت والحلم الثاني هو الفوز ببطولة العالم.
ان ما سردناه عن سارة الحوال جزء يسير من انجاز كبير في مسيرة بدأت منذ 11 عاما 2006 كانت معظمها نجاحات رفعت خلالها علم الكويت وسطرت تاريخا لرماية المرأة الكويتية واكدت خلاله على ريادتها لهذه اللعبة خليجيا وتوجت نفسها سيدة اللعبة على المستوى العربي بفوزها 4 مرات متتالية في البطولات العربية وفي اسيا حدث ولا حرج فهي البطلة رغم المنافسات الشرسة التي تواجهها ولديها حلمان الفوز بميدالية اولمبية وبطولة العالم، نتمنى أن تتحقق احلامها فهي اضافة كبيرة للرياضة الكويتية النسائية عامة والرماية خاصة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث