جريدة الشاهد اليومية

وزيرا الشؤون والنفط لا يستحقان البقاء في منصبيهما.. واستجواب الصبيح قادم

المويزري: علام الكندري يتعمد تأخير الأسئلة النيابية وسيتسبب في أزمة بين السلطتين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_B2(8).pngأكد النائب شعيب المويزري انه سيتقدم باستجواب لوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح في دور الانعقاد المقبل.
وقال المويزري إن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح لا تستحق ان تجلس في منصبها يوماً واحداً، ومليون في المئة فإن استجوابها قادم في دور الانعقاد المقبل.
ولفت إلى أن وزيرة الشؤون قالت في ردها على أحد اسئلته البرلمانية التي يستفسر فيها عن بعض اعمال هيئة الإعاقة والهيئة العامة للقوى العاملة أن الأسئلة غير دستورية ولن ترد عليها، مؤكدا ان اسئلته دستورية وردها هو غير الدستوري، مضيفاً أنه يستغرب قيام بعض الوزراء بعدم الرد على بعض الاسئلة بحجة أنها غير دستورية مشيرا إلى أن هذا دليل على ضعف الوزير واستمراره في التقصير بواجباته.
وقال المويزري إن رد الوزيرة بشأن عدم دستورية سؤالي ستعرف قيمته يوم الاستجواب، مؤكدا ان عذرها بعدم دستورية السؤال غير مقبول وأنها لا تحترم حق النواب في السؤال.
ودعا إلى إعداد تشكيل وزاري جديد وازالة الوزراء المقصرين غير المتعاونين، مستدركاً: أننا لا نفرض هذا الامر على الحكومة ولكن نقول لها انه من المنطق والمعقول ان يتم تغيير الوزراء المقصرين واستمرارا لرغبتها في أداء مجلس الأمة واجباته والنهوض في بالبلد فانه يجب عليها ان تقوم بواجبها في استبعاد الوزراء غير المنتجين.
وقال المويزري إن وزيري الشؤون والنفط لا يمكن ان يستمرا يوما واحدا في منصبيهما بسبب كثرة المخالفات والتجاوزات والقصور في اداء الواجب، مؤكدا انه لا يحق لأحد ان يمنعنا القول ان هؤلاء الوزراء مقصرون ولا الحكومة لها الحق في أن ترفض آراء النواب مشيراً إلى أن هذه المطالبات ليست شخصية انما للمصلحة العامة.
واتهم المويزري الأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري بأنه يتعمد عرقلة الأسئلة البرلمانية للنواب ولمدة أربعة أشهر ما سيتسبب في وجود أزمة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية مؤكداً «لن أصمت عن هذا التصرف غير المسؤول من علام الكندري».