جريدة الشاهد اليومية

الوزني تراجع 0,12 % وكويت 15 بنسبة 0,1 %

البورصة أغلقت على تدني مؤشرين والأسهم القيادية تترنح

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_E1(7).pngكتبت سارة مسعد:

واصلت المؤشرات الكويتية تباينها في تعاملات أمس، حيث أغلق المؤشر السعري على تراجع بـ 7 نقاط عند مستوى 6823 نقطة، وسط تراجع في قيمة التداولات حيث بلغت إجمالاً 11.54 مليون دينار.
في المقابل ارتفع مؤشر كويت 15 الذي يقيس أداء الشركات الأعلى من حيث القيمة السوقية والتداولات بنقطة واحدة مغلقاً عند 961 نقطة، بينما تراجع المؤشر الوزني بأقل من نقطة مغلقاً عند 418 نقطة.
وشهدت جلسة امس تراجع سهم «زين» بـ 3 فلوس مغلقاً عند 451 فلساً، تلاه سهم «فيفا» بفلسين مغلقاً عند 812 فلساً، وسهم «بنك وربة» بفلس واحد مغلقاً عند 265 فلساً.
في المقابل ارتفع سهم «أجيليتي» بـ 3 فلوس مغلقاً عند 849 فلساً، وسهم «ميزان» مغلقاً عند 915 فلساً «+ 3» تبعهما سهم «وطني» بفلسين مغلقاً عند 718 فلساً.
بينما استقرت أسهم «أريد» و«المباني» و«بيتك» و«صناعات» بفلس واحد عند 1170 فلساً، و805 فلوس، و553 فلساً، و141 فلساً، على التوالي. 
وتباينت أداء المؤشرات الكويتية وسط   أداء  متواضع للقطاعات تقلص حركة التداولات.
وارتفعت 4 قطاعات امس أبرزها البنوك بنحو 0.09 %، مع صعود سهمين فقط أهمها الكويت الوطني -القيادي- الذي ارتفع 0.28 %.
وقال المُحلل الفني، محمد العنزي إن أداء سهم الوطني إيجابي ولديه مقاومة مهمة عند 730 فلسا، واختراقها يُعطي أهداف أخرى عند 780 إلى 830 فلسا، موضحاً بأن السهم هو من يقود السوق الكويتي حالياً.
من ناحية أخرى، تراجعت امس مؤشرات 7 قطاعات يتصدرها التأمين بنسبة 1.82 %، بضغط  من هبوط  وربة للتأمين الذي تصدر تراجعات السوق بنحو 17 %، إضافة إلى انخفاض أولى تكافل القيادي بالقطاع 0.34 %.
وتقلصت التداولات امس بشكل ملحوظ، حيث تراجعت السيولة 41.4 % إلى 11.54 مليون دينار مقابل 19.69 مليون دينار بالأمس، كما انخفضت الكميات إلى 67.85 مليون سهم مقابل 110.23 ملايين سهم بجلسة الثلاثاء.
وأوضح العنزي أن السيولة امس كانت حذرة، حيث بلغت قيمة التداولات بعد نهاية الساعة الأولى من الجلسة 2.7 مليون دينار، إلا أنها تضاعفت عند المنتصف، لكنها جاءت أقل من الأمس بنهاية التعاملات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث