جريدة الشاهد اليومية

ساهمت في أمراض السرطان وآلام العين والصرع

شركات أغذية دست السم في العسل

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_LS5.pngكشفت دراسة عن قيام شركات كبرى في الغش في منتوجاتها الأطعمة والمشروبات والتي ساهمت في وجود أمراض عديدة أبرزها العقم وذلك لتحديد النسل وعدم تكاثر الجنس البشري.
وكان مصدر المعلومات في كتاب أيكوساينس الذي كتب بواسطة عالم البيت الأبيض جون بي هولدرن حيث ذكر الكثير من الأطعمة والمشروبات التي عادة ما تكون في سلة مشترياتنا من الأسواق المركزية والجمعيات تحتوي على مواد كيميائية تساهم في تحديد النسل بمرض العقم.
وذكر هولدرن أنه بالرغم من معرفة هذه المواد الخطرة الا انها كانت مرخصة بطريقة او بأخرى لتداولها في الأسواق بل تمت تجربتها على القردة وقد تسببت لهم بالسرطان والام بالعين وطنين بالأذن وضعف السمع والصرع وعدم الاتزان والنعاس الشديد والعطش المفرط وتورم الساق وعيوب خلقية للجنين والميول الى الانتحار وشلل الاطفال.
وبين هولدرن ان معظم الادوية تتم صناعتها لمرض ما بينما هي تحدث نوبات قلبية والادمان وهذا قام به النازيون بطريقة مختلفة عن طريق تزويد المياه بمادة صوديوم الفولورايدا حتى يتناولها السكان ويكونون تحت رهن اشارتهم ومن ثم تظهر النتائج المرض كالصرع والصداع والسرطان ومن ثم تزويدها بالأطعمة مما جعل نسبة الذكاء منخفضة.
وحذر عالم البيت الأبيض من المأكولات المعدلة وراثيا وهي كثيرة من خضار وفاكهة والتي تسبب أمراضاً كثيرة لا يمكن تجاوزها بالعلاج حيث سيكون مصيرها مع الوقت الموت مؤكدا ان الحشرات تتجنب هذه الأطعمة لعلمها بما يوجد بها من مواد قاتلة وذلك لتخفيض عدد السكان على الكرة الأرضية لاعتقادهم بأنهم عديمو  الفائدة لذلك الحكومة الأميركية تعمل على التخلص مما يقارب 80 % من شعوب العالم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث