جريدة الشاهد اليومية

في ظل تحسن معنويات المستثمرين وتأثرهم بمكاسب الأسواق العالمية

عمليات الشراء على الأسهم القيادية رفعت السيولة إلى 19.69 مليون دينار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_E3(5).pngكتب رائد هواش:

قفزت السيولة في بورصة الكويت امس الى 19.6 مليون دينار مقارنة بقيمة تداول أمس الأول التي بلغت 10.4 ملايين دينار بزيادة 9 ملايين دينار وبنسبة 47% بسبب عمليات الشراء على الاسهم القيادية مثل بيتك وزين و وطني وحيث عادت الأسهم القيادية والبنوك الى قائمة الأكثر تداولا. وتصدر سهم بتروغلف الكميات بواقع 12.5 مليون سهم، بينما تصدر سهم بيتك السيولة بقيمة 3.6 ملايين دينار.
وتراجع المؤشر السعري 0.11% فاقداً 7.50 نقاط ليصل الى مستوى 6829.92 وارتفع المؤشر الوزني 0.72% وصعد مؤشر كويت 15 بنسبة و0.99% مقارنة بمستويات إقفالهما بجلسة أمس الأول.
وشهدت الجلسة تراجع 6 قطاعات أبرزها الخدمات المالية بنسبة 0.40%، متأثراً بهبوط عدة أسهم بالقطاع على رأسها الوطنية الدولية القابضة. وعلى جانب آخر ارتفعت 4 قطاعات أبرزها البنوك بنسبة 4.56%، مدعوماً بنمو عدة أسهم بالقطاع تقدمها بيتك بنسبة 1.47%.
كما تابع المتداولون اعلان اجتماع مجلس ادارة الشركات المدرجة لمناقشة بيانات النصف الاول من العام الحالي اضافة الى اعلان الشركات الموقوفة عن التداول وافتقدت جلسة امس اي افصاح لصفقات مؤثرة.
وتصدر تكنولوجيا قطاعات البورصة من حيث الارتفاع بنسبة 9.9 % فيما تصدر قطاع سلع استهلاكية تراجعات القطاعات امس بنسبة 9.6%.وكانت شركات يونيكاب والانظمة وعربي قابضة وكابلات وجياد وابيار الأكثر ارتفاعا خلال الجلسة.
وتوقعت المجموعة المالية هيرميس، أن تحقق بورصة الكويت تدفقات استثمار أجنبي بقيمة 740 مليون دولار، مع وجود فرصة قوية لترقية السوق الكويتية لمؤشر فوتسي للأسواق الناشئة خلال شهر سبتمبر المقبل.
وأوضحت أنه من المتوقع ارتفاع العوائد الاستثمارية للكويت نتيجة للترقية، مضيفة أن حصة الكويت سوف تصل إلى 0.5% في حالة الترقية؛ مما يدعم توقعات بتدفق 740 مليون دولار من الاستثمارات الأجنبية.
و أصدر مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة في يوليو الماضي، قائمة المراقبة المعلنة التي تضمنت الكويت والسعودية.
أمَّا بالنسبة لتدفقات الاستثمارات الأجنبية والتي اقتصرت على 14 سهماً فقط، ذكرت هيرمس، أن بنك الكويت الوطني تصدرها بتدفقات متوقعة تبلغ 209 ملايين دولار مستحوذاً على 0.14% من الوزن النسبي للمؤشر.
فإن بيت التمويل الكويتي احتل المرتبة الثانية بتدفقات تصل إلى 158 مليون دولار وتمثل 0.11% من الوزن النسبي للمؤشر، يليه سهم الاتصالات المتنقلة زين باستحواذه على 0.07% و109 ملايين دولار تدفقات متوقعة.
وتابعت، أنه من المتوقع أن تصل تدفقات شركة المباني بـ 38 مليون دولار، ثم هيومن سوفت بتدفقات تقدر بـ 30 مليون دولار.
وتضمنت القائمة بنك بوبيان بتدفقات تبلغ 29 مليون دولار، ثم 24 مليون دولار تدفقات لبنك برقان، ثم وربة بقيمة 14 مليون دولار، والكويت الدولي بتدفقات متوقعه تبلغ 13 مليون دولار.
وتوقعت أن تصل تدفقات الاستثمار الأجنبي لشركة كيبكو 17 مليون دولار، و14 مليون دولار متوقعة لمجموعة الامتياز الاستثمارية.
وتابع التقرير، أنه من المتوقع أن تتم الترقية على مرحلتين على أن تتزامن الأولى من سبتمبر 2018 والثانية في مارس 2019.
وتوقع محللون أن تشهد أغلب أسواق الخليج مزيداً من القوى الشرائية واجتياز مؤشراتها لمستويات مهمة تحسم اتجاهاتها في ظل تحسن معنويات المستثمرين وتأثرهم إيجاباً بالمكاسب القياسية التي حققتها الأسواق العالمية.
وتباين أداء الأسواق الخليجية بنهاية تعاملات أمس الأول وارتفعت السوق السعودية بدعم أسهم البنوك وعلى رأسها سهم البنك الأول الذي ارتفع 1.9%.
وقال المحلل بأسواق المال سلطان الأحبابي: إن معنويات المستثمرين طويلي الأجل بدأت تتحسن في أسواق الخليج بعد التأثر بالمكاسب المذهلة التي حققتها الأسواق العالمية والمستويات الآمنة التي تقف عندها أسعار النفط رغم التراجع الطفيف الذي تتعرض له هذه الأيام.
وأشار إلى أن الأسهم الخليجية أصبحت استثماراً جيداً للمحافظ العالمية التي تضخ سيولتها بأسواق المنطقة، وذلك بعد مقارنة أسعارها بأسعار الأسهم العالمية التي تضخمت أسعارها فنياً وعلى مشارف مرحلة تصحيح ملفتة.
وأوضح أن مؤشرات أسواق الخليج أعطت إشارات للتماسك، وتبني قاعدة سعرية.
وأشار إلى أن أكبر أسواق المنطقة «السوق السعودية» تواجه مقاومة مهمة عند 7200 نقطة؛ لاستكمال الهدف والوصول فوق 7400 نقطة وهي منطقة الاستقرار.
وزاد امس الأول المؤشر السعودي إلى 7113 نقطة ليختبر مقاومة فنية بين 7100- 7120 نقطة.
وعن سوق دبي قال الأحبابي: إنه يملك مقاومة فنية جيدة، ويستهدف قريباً مع تحسن نتائج الشركات الكبرى اختراق الهدف 3700 نقطة.
وارتفع أمس الاول مؤشر دبي إلى 3658 نقطة، مقترباً من مقاومة فنية عند 3670 نقطة.
وقال المحلل الفني لأسواق المال أمير المنصور: إن توجهات المحافظ في الفترة الحالية تركز على الأسهم القيادية والمتوسطة.وفي السعودية، قادت معظم أسهم البنوك الارتفاع أمس مع صعود سهم البنك الأول 1.9%.
وفي الإمارات، ارتفعت بعض الأسهم القيادية وفي صدارتها «داماك»، و»دانة غاز»، و«اتصالات» بنسبة 3%، و1.6%، و0.3% على الترتيب.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث