جريدة الشاهد اليومية

«نساء من بلدي» وثّق نضال المرأة الكويتية أثناء الغزو العراقي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_F2(2).pngتخوض المخرجة راقية المتعب تجربة فنية وطنية جديدة مع الكاتبة كوثر الجوعان، جسدت خلالها ما قدمته المرأة الكويتية من تضحيات كبيرة أثناء محنة الغزو العراقي، حيث كان عطاؤها بجوار الرجل له الأثر الملهم والدافع الوطني لبناء جبهة داخل الكويت وخارجها حتى تحرير الوطن، كل ذلك كان من خلال فيلم «نساء من بلدي»، الذي سيعرض على تلفزيون الكويت اليوم، بمناسبة الذكرى الـ27 للغزو العراقي الغاشم.
وأوضحت المتعب أن فكرة الفيلم عبارة عن سيرة لا تنسى من سلسلة عطاءات ومواقف المرأة الكويتية في النضال من أجل تحرير الكويت، ومواقف لم تذكر ستروى لأول مرة من شهود عيان عاصروا تحدي هذه المرأة العنيدة، وكيف اثبتت جدارتها بأن تكون بجوار الرجل الكويتي، ولا تقل عنه تضحية وفداء.
وقالت: إن هذا الفيلم يوثق مع سيدات المجتمع الكويتي، أمثال الأديبة ليلى العثمان وبيبي اليوسف ورشا الرومي وهيفاء النكاس وايمان الشراح ومنائر مصطفى، لافتة إلى ان تفاصيل الفيلم قصص وعبر ومواقف ترويها كوثر الجوعان بقالب يوثق الدور الكبير الذي قامت به المرأة الكويتية.
وأضافت «لي الفخر بأن أقوم بتوثيق جديد لمواقف المرأة الكويتية في حدث مستحيل ان يغيب عن ذاكرتنا ككويتيين، بعد مرور أكثر من 27 عاما على هذه الذكرى الاليمة، لاسيما أن هذه الروايات تشعرني بالفخر وأنا اوثقها، خصوصا عن المرأة الكويتية التي تظهر لنا كم كانت عظيمة تلك المرأة التي اختبرتها الاقدار ونجحت في حبها ووفائها لوطنها».
وبينت ان التصوير تم في الأجواء المناخية الحارة في آخر موقع مدمر،ومازال موجودا بمدينة الكويت، وهو المبنى القديم للمستشفى الاميري، والذي وضع الآن تحت إعادة تطويره وصيانته ضمن المواقع التاريخية، كذلك تمت الاستعانة في هذا العمل بكوادر كويتية أنجزته بفنية واحترافية، سواء في الجرافيكس الذي قام به محمد الشيخ، أو المونتاج الذي قدمه علي الشراح أو التصوير المتميز لمحمد علي. وتمنت المتعب ان يحظى العمل بالنجاح.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث