جريدة الشاهد اليومية

نواب: على وزير التربية التدخل فوراً لتصحيح «مهزلة» القبول بالتطبيقي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أجمع عدد من نواب مجلس الأمة على أن رفع نسب القبول بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي مهزلة ووأد لمستقبل جيل كامل لن  نتهاون معها مؤكدين ان ذلك مستقبل ابنائنا الطلبة وتغيير نسب القبول تم بمزاجية ودون ابداء الاسباب على عكس ما تقدم به الطلبة.
كما حمل النواب وزير التربية محمد الفارس المسؤولية معتبرين ان ذلك عبث لا يمكن القبول به مطالبين الوزير بتشكيل لجنة تحقيق فوراً من خارج إدارة التطبيقي لتلقي تظلمات الطلبة والنظر في حقيقتها على ان تقدم تقريرها خلال اسبوعين
من جانبه طالب النائب خالد العتيبي وزير التربية والتعليم العالي ومدير الهيئة العامة للتعليم التطبيقي بالتدخل فوراً لتصحيح ما اسماه مهزلة رفع نسب القبول لطلبة التطبيقي المستجدين، قائلا لن نتهاون مع من يعبث بمستقبل ورغبات ابنائنا الطلبة والطالبات.
وأضاف العتيبي ان اخطاء القبول بالتطبيقي فضيحة كبرى ووأد لمستقبل جيل كامل لديه رغبات وتطلعات خطط لها كثيراً وفوجئ بتغيير نسب القبول بمزاجية ودون ابداء الأسباب على عكس ما تقدم له أبناؤنا الطلبة.
وتساءل العتيبي لماذا رفضت رغبات الطلبة؟ وعلى أي اساس تم توزيعهم على تخصصات لا يرغبونها على الرغم من معدلاتهم ونسبهم المرتفعة؟.
وحذر العتيبي في ختام تصريحه وزير التربية والمسؤولين عن القبول في التعليم التطبيقي من التمادي في هذا الخطأ، قائلا: لن ننتظر كثيراً وعلى التعليم التطبيقي ان يصحح خطأه فوراً ويطمئن أبناءنا الطلبة بإجراءات جديدة وواضحة.
 وفي نفس السياق توجه العتيبي بسؤال برلماني إلى الفارس قائلاً: ما هي الأسباب التي أدت الى كثرة شكاوى الطلاب المستجدين والتي جميعها تؤكد نقلهم الى تخصصات على غير رغباتهم على الرغم من معدلاتهم المرتفعة وهل تم تغيير نسب القبول بعد تسجيل الطلبة واستحداث نسب جديدة ؟، وما الأسباب التي أدت إلى تغيير تلك النسب، والأسباب الأخرى التي تسببت في وجود اخطاء بالقبول وطالب تزويده بالنسب المقررة التي يحتاجها الطالب للقبول في تخصصات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي للقسمين الأدبي والعلمي وبالنسب التي أعلن عنها التطبيقي قبل تسجيل الطلاب وبعد إعلان النتائج وكافة المحاضر والوثائق الدالة على ذلك، مع تزويدي بالنسب المئوية لجميع التخصصات للعام الدراسي 2017/2018 وما قبله وما مصير تظلمات الطلاب من النسب المعلنة مؤخراً «بعد التسجيل»، وما الإجراءات المتخذة من قبلكم تجاه الأخطاء التي حدثت بالقبول؟

تخبط ومحسوبية
بدوره أكد النائب الحميدي السبيعي أن ما حدث من تخبط ومحسوبية بنتائج القبول في كليات ومعاهد التطبيقي يؤكد ما قلناه سابقا عن حجم الفساد بالتطبيقي وأنه وصل حد لا يطاق ولا يمكن السكوت عنه.
وطالب السبيعي وزير التربية والتعليم العالي  محمد الفارس بتشكيل لجنة
تحقيق فورا من خارج إدارة التطبيقي لتلقي تظلمات الطلبة والنظر في حقيقتها على أن تقدم تقريرها خلال أسبوعين .
وتعهد السبيعي بملاحقة مراكز القوى والفساد داخل المؤسسة التعليمية مشيرا إلى أن دور الانعقاد القادم موعدنا للقيام بما تمليه علينا ضمائرنا.
ومسؤولياتنا السياسية.
ووجه سؤالا إلى الوزير الفارس عن النسبة المقررة التي يحتاجها الطالب للقبول في كل تخصص في الكليات ومعاهد الهيئة العامة للتطبيقي مطالبا بشكف بأسماءالطلبة المقبولين في جميع الكليات والمعاهد مقرونا
بالنسبة المئوية الحاصل عليها الطالب وفق شهادته الثانوية.
وأضاف متسائلا « يشتكي كثير من الطلبة أن معدلهم الدراسي يسمح لهم بالقبول في أقسام معينة ولكنهم فوجئوا إما برفضهم أو بقبولهم في أقسامذات معدل قبول منخفض فما صحة ذلك ؟ وما مدى صحة ما يشتكيه الطلبة من
رفضهم رغم معدلاتهم المناسبة وقبول طلبة آخرين أقل معدلات منهم؟.
من جهته عقب النائب جمعان الحربش على نتائج القبول في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي قائلا: ان كل ما حدث هو عبث بمستقبل أبنائنا في التعليم التطبيقي.
وأكد الحربش على أن وزير التربية والتعليم العالي محمد الفارس هو من يتحمل مسؤولية هذا العبث.
وحمل النائب حمدان العازمي مسؤولية عدم قبول الطلبة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي لأعضاء مجلس الأمة بسبب تقليصهم لميزانية الهيئة في نهاية دور الانعقاد الماضي.
وقال العازمي في تصريح صحافي امس: ان ما حصل من تقليص لميزانية التطبيقي  سببه الخلاف السياسي والشخصي، والضحية اليوم هم ابناؤنا الطلبة داعيا الى عدم اقحام الخلافات السياسية في التعليم.
وأضاف «من غير المعقول ان تكون الطاقة الاستيعابية للتطبيقي ٩ ألاف طالب وجامعة الكويت ٥ ألاف وفي الوقت نفسه يتم تقليص ميزانيتها بدل من زيادتها لرفع الطاقة الاستيعابية لهذا العدد بما يخدم ابناءنا الطلبة وهذا ما كان يفترض ان يقوم به مجلس الامة لا العكس.