جريدة الشاهد اليومية

سنذهب إلى أبعد من الذهاب إلى النيابة العامة

حماد لـ«الشاهد»: مكتب تدقيق عالمي للتثبت من المخالفات الصحية بألمانيا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_B3(18).pngكتب حمد الحمدان وفارس المصري:

جدد مقرر لجنة التحقيق في المكاتب الصحية الخارجية البرلمانية سعدون حماد تأكيده على وجود تجاوزات مالية وإدارية في مكتب ألمانيا الصحي مطالباً بمكتب تدقيق عالمي للتثبت من المخالفات واحالتها تالياً إلى النائب العام في فرانكفورت وتعيين موظفين كويتيين في المكاتب الصحية، وبذلك سنذهب الى ابعد من الذهاب الى النيابة العامة.
وقال حماد في تصريح لـ«الشاهد» إن المشكلة في المكاتب الصحية تكمن في وجود وسطاء داعياً إلى ايقاف التعامل معهم وعموما نحن في اللجنة اتخذنا قراراً بمنع التعامل مع الوسطاء وعلى المكاتب الصحية أن تتعامل مباشرة مع المستشفيات لافتاً إلى أن هناك ملاحظات كثيرة لا يمكننا الفصح عنها راهنا لسرية التحقيق وستدون في التقرير النهائي.
وأوضح حماد أن من ضمن التوصيات التي سيتضمنها تقرير اللجنة الاستعانة بمكتب تدقيق عالمي يبحث في الفواتير الموجودة في المكتب الصحي بألمانيا للكشف عن الحوالات التي يتم تحويلها خارج المانيا خصوصا أن هناك علامات استفهام بخصوص موظفين يعملون في المكتب يتقدمون باستقالاتهم ويتحولون مباشرة إلى وسطاء يتعاملون مع المكتب ومكتب التدقيق العالمي سيقطع الشك باليقين والقرار النهائي للمجلس بالنسبة للتصويت على التقرير ولا أظن أن نائباً لا يوافق على الاستعانة بمكتب عالمي لأنه سيصبح موافقا على استباحة المال العام.
وبخصوص الوسيط الاسرائيلي في مكتب ألمانيا قال حماد إن احدى دول الخليج خاطبت الخارجية الالمانية بخصوص الوسيط الاسرائيلي وجاء الرد نعم هناك وسيط يحمل الجنسية الاسرائيلية ويتعامل مع احدى دول الخليج فقامت هذه الدولة الخليجية بقطع علاقتها مع الوسيط.
وكشف حماد أن الخارجية الكويتية خاطبت المكتب الصحي في ألمانيا بخصوص 100 مليون غير مدفوعة ومتراكمة ولا ريب أن ذلك يسيء إلى سمعة الكويت والمكتب لم يدفع المبلغ مباشرة لأنه لم يكن عن طريق الوسطاء.