الصالح للمرزوق: المستشار الفني للجنة مزايدة الزور على القوائم السوداء عالمياً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_B1(8).pngاعتبر النائب خليل الصالح توقيع وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح بروتوكول تعاون مع وزير التربية وزير التعليم العالي د.محمد الفارس لتعزيز التعاون بين الخطوط الجوية الكويتية ووزارة التعليم العالي في مجال ابتعاث الطلبة الراغبين في دراسة علوم الطيران التجاري وهندسة الطيران ضمن بعثات التعليم العالي خطوة رائدة ومشجعة وتحقق مبدأ العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص.
وقال الصالح في تصريح صحافي إنه أمر في غاية الأهمية أن يبتعث الطلبة الراغبين في دراسة الطيران التجاري والهندسي على حساب الدولة بعدما كان لا يدرس هذه التخصصات إلا المقتدر ماديا لكلفتها لافتا إلى أن كل من لديه الرغبة ويمتلك مقومات دراسة الطيران بامكانه أن يتقدم للابتعاث وستقوم الحكومة بتبني هؤلاء الطلبة مثمناً خطوة وزارة الدولة للشؤون الاقتصادية التي حققت في هذه الخطوة مبدأ تكافؤ الفرص خصوصا أن هذا النظام سيتم تطبيقه للمرة الأولى في الكويت بغرض دعم الشباب الكويتي وتوفير فرص وظيفية مناسبة لهم خصوصا أن ابتعاث الطلبة سيخفف الاعباء المالية عليهم لأن دراسة الطيران مكلفة ماليا وتصل الى 50 الف دينار على مدى سنتين وكان يتحملها الطالب الامر الذي ادى الى عزوف بعض الطلاب عن هذا النوع من الدراسة.
كما توجه الصالح بسؤال برلماني الى وزير النفط وزير الكهرباء والماء عصام المرزوق قائلاً: نشرت إحدى الصحف الخليجية خبراً في 1 يوليو الحالي لوزير النفط بفض عطاءات محطة الزور الشمالية لتوليد الكهرباء وتقطير المياه «المرحلة الثانية» خلال يوليو الحالي وأن وزارة الكهرباء والماء تدرس العرض الفني ونظراً إلى كثرة المخالفات والتجاوزات التي شابت طرح مناقصة الزور الشمالية المرحلة الثانية يرجى افادتنا بما يلي: هل لدى الوزارة علم بأن المستشار الفني لهيئة الشراكة/لجنة المزايدة الذي أعد التقرير الفني سبق وأن تم وضعه على القوائم السوداء من قبل أكثر من جهة عالمية من بينها البنك الدولي وأنه اتهم بقبول تجاوزات فنية لمصلحة متنافسين بمشاريع سابقة؟ مضيفاً ما سبب قيام الوزارة بفض العطاءات خلال يوليو الحالي مع أن العروض الفنية تشوبها تجاوزات واستفسارات عديدة وعدم استيفاء شروط المناقصة الفنية كما نقل عن مصادر عديدة من ضمنها موقع «ميد» بتاريخ 28 يونيو 2017.
وقال الصالح: حسب موقع ميد MEED في 1 مايو الماضي تم الطلب من المتنافسين إيضاحات ومستندات تقنية  هل تم التأكد من مطابقة المعدات الشروط الفنية من خلال هذه الإيضاحات؟ يرجى تزويدي بكل المستندات وما يثبت مطابقة العرضين للشروط الفنية بما في ذلك أدلة مستندية لكل المعدات الرئيسية بما يشمل التوربينات الغازية ومحطات التحول الكهربائي ووحدات التحلية ومولد البخار والتوربينات البخارية وهل ستقبل الوزارة اعتماد أدلة مستندية أو سابقة خبرة مطلوبة هي بالفعل لمعدات غير المعدات نفسها المقدمة «أو استخدام سابقة خبرة لموديلات قديمة  سابقة» أو أخرى كأنها هي نفس الموديل المقدم بالعروض؟
وأضاف: يرجى تزويدي بأسماء ومسميات جميع المشاركين والمسؤولين عن دراسة العروض الفنية من قبل الوزارة  ومن المخول بإصدار الموافقة النهائية على رأي الوزارة بصحة العروض الفنية. وكيف تم التأكد من سلامة الخبرة للمعدات المقدمة والتأكد من استيفاء شروط الخبرة المطلوبة؟ ومدى صحة المعلومة حول إحدى تقنيات التحلية المقدمة لا تحقق الشروط الأدنى للخبرة المطلوبة حسب شروط طلب العروض وأن المعدات المماثلة من نفس المصنع تعاني من مشاكل فنية في احدى دول الخليج؟ وكيف تم التأكد من سلامة المعدات المعروضة؟
وتابع: لماذا نجد شروط الخبرة الفنية لمعدات التحلية في مشروع الزور الثانية أقل من شروط الخبرة المنصوص عليها بمشروع الزور الأول؟ ومدى صحة ما ورد من أنه تم قبول تغيير تعديل فني لأحد العروض بعد موعد تسليم العروض وذلك بالسماح لأحد العروض بتغيير تعديل العرض لمطابقة المواصفات الفنية لمادة البورون للمياه المنتجة؟ ومدى صحة بأن هناك قبولاً من الوزارة بتجاوز أو التغاضي عن الشروط الفنية لطلب العروض وعدم التأكد من أن المعدات المقدمة مجربة ببيئة مشابهة للكويت والخليج؟ ومدى صحة أن الوزارة تغض النظر ولا تتأكد من عدم وجود أي تجاوزات فنية أو تمييز غير عادل في العروض الفنية المقدمة؟ وهل ستقبل الوزارة معدات غير مطابقة للشروط الفنية لطلب العروض؟ وهل تحتوي أحد العروض على توربينة من طراز M701F5 أو توربينة بالمواصفات المعتمدة؟ وهل ستقبل الوزارة اعتماد عروض تتضمن هذه التوربينات M701F5 أو توربينات بالمواصفات أعلاه إذا فعلا تأكد تقديمها علما بأن لها أرقام موديلات مستقلة ومنفصلة عن أي موديلات أخرى «ومراجع مشاريع منفصلة» أو لتوربينة لـ M701F5 أو توربينة بمواصفات ما ذكر أعلاه لم يتم تشغيلها الا في اخر 2016 باليابان أي ما يعني انها لا تستوفي شروط الخبرة المطلوبة «لا من عدد التوربينات المطلوبة ولا من سنوات الخبرة المطلوبة ولا من شرط تشغيل ناجح او ببيئة مشابهة للخليج».