جريدة الشاهد اليومية

مخاوف من أن يتحول إلى حلبة لسباق السيارات

طريق الجهراء بلا كاميرات ولا دوريات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_K3(15).pngكتب المحرر الأمني:

سيكون طريق الجهراء الذي افتتح قبل شهرين على موعد مع حوادث مرورية لا تحمد عقباها وحلبة للسباق ايضاً ما لم تتحرك الجهات المعنية في وزارة الداخلية على وجه السرعة تجاه هذا الطريق الذي يعد من أخطر الطرق في الكويت وذلك بسبب عدم وجود كاميرات لضبط السرعة لمراقبة المستهترين من قائدي المركبات باستثناء كاميرا «يتيمة» والتي على ما يبدو انها لا تعمل في الوقت الحالي.
ومن يقصد طريق الجهراء الجديد تحديداً بدءاً من منطقة القيروان وصولاً إلى دوار الأمم المتحدة فانه بلا شك سيواجه أشد المخاطر وهو يقود مركبته فالطريق مغر تماماً لقائدي المركبات من المستهترين وذلك لعلمهم بعدم وجود كاميرات لضبط السرعة اضف على ذلك ليس هناك أية دوريات تجوب الطريق ذهاباً واياباً كما حال بعض الطرقات الحيوية.
وبالرغم من الجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة الداخلية ممثلة في قطاع المرور إلا ان الأمر يستوجب تحركاً سريعاً لايجاد الحلول لكبح جماح بعض قائدي المركبات من المستهترين ممن نشاهدهم بشكل يومي على الطريق ذاته بعد ان ساهم بشكل فعال في حل الأزمة المرورية التي كان يشهدها طريق الجهراء في السابق وبالتالي نجد ان تعزيز التواجد الأمني لدوريات المرور بالإضافة إلى تثبيت أكثر من كاميرا لضبط السرعة بات ضرورة يفرضها الواقع حتى لا يتحول الى حلبة سباق لبعض المستهترين من قائدي المركبات ممن لا هم لهم سوى مضايقة مرتادي الطريق وتعريض حياة الأبرياء إلى الخطر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث