جريدة الشاهد اليومية

بداية العام 2018 بنسبة 5٪ ضمن حق كل دولة في إخضاع أو إعفاء قطاعات

محللون: دول الخليج تتخذ خطوات لتطبيق ضريبة القيمة المضافة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_E2(15).pngيرى محللون أن دول الخليج تتخذ خطوات متسارعة استعدادا لتطبيق ضريبة القيمة المضافة بداية العام 2018 بنسبة 5%  بعدما أقرت الدول الست لوائح الاتفاقية الموحدة للضريبة هذا الأسبوع.
وتم تفويض لجنة التعاون المالي والاقتصادي بمجلس التعاون الخليجي في استكمال جميع المتطلبات اللازمة لتطبيق الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة.
واستثنت اللوائح المعتمدة التي نشرتها صحف سعودية  النفط ومشتقاته والغاز من ضريبة القيمة المضافة  وفقا للشروط التي تحددها كل دولة خليجية.
ونصت اللوائح على حق كل دولة في إخضاع أو إعفاء أربعة قطاعات من هذه الضريبة  وهي التعليم والصحة والعقارات والنقل المحلي.
وحسب ما نقلته صحيفة الحياة  فإن كل السلع الغذائية تخضع لنسبة الضريبة الأساسية  وأجازت اللوائح الإعفاء من الضرائب لبعض السلع الغذائية الموجودة في قائمة سلع موحدة سيتم إقرارها من قبل لجنة التعاون المالي والاقتصادي.
وقال الخبير الاقتصادي وضاح ألطه ردا على سؤال لوكالة الأناضول بشأن إمكانية تطبيق ضريبة القيمة المضافة مطلع العام المقبل  إن هناك تقدما ملحوظا نحو التطبيق  وإن كانت الوتيرة تختلف من دولة لأخرى.
لكنه أضاف أنه «من الصعب تحديد موعد ذلك  لا سيما في ظل عدم الجاهزية الفنية الكاملة وتوافر البنية التحتية حتى الآن». وتوقع أن تتضح الصورة خلال النصف الثاني من العام الحالي.
مع اتجاه دول خليجية إلى فرض الضرائب الانتقائية على بعض السلع الضارة بهدف ترشيد استهلاك هذه السلع  ربما لا يكون هذا الأمر جديدا  حيث يعود تاريخ فرض الضرائب الانتقائية في بعض دول العالم إلى نحو 350 سنة.
فقد اعتبرت التدابير الضريبية التي اعتمدتها كل من الولايات المتحدة وبريطانيا على التبغ وسيلة فعالة وهامة في خفض استهلاك هذا المنتج  فبشكل عام كلما تم فرض ضريبة أعلى على علبة السجائر  كلما تم تقليل التدخين.
وقد لا يدرك الأميركيون أنهم يقومون بدفع ضرائب انتقائية على السجائر  حيث يتم احتسابها ضمن الأسعار النهائية لهذا المنتج.
وكانت الحكومة الأميركية قد بدأت بفرض الضرائب على التبغ عام 1794 لمساعدتها في دفع ديون تكبدتها خلال الحرب الأهلية  حيث تم فرضها وإلغائها مرات عدة حتى عام 1864  وفي تلك السنة تم فرض نحو 0.8 سنتات لكل علبة تتكون من 20 سيجارة.
وقد يكون فرض مثل هذه الضرائب لأغراض اجتماعية أيضا  فبشكل عام كلما تم فرض ضريبة أعلى على علبة السجائر  كلما قلل الأميركيون التدخين.
وتحتل ولاية نيويورك المرتبة الأولى في فرض الضرائب على السجائر  حيث إنها تفرض 4.35 دولارات على العلبة  وتأتي ولاية Connecticut في المرتبة الثانية.
أما بريطانيا  فلها تاريخ طويل في فرض الضرائب على التبغ  فبدأت بفرض الضرائب على هذا النوع من المنتجات عام 1660 حيث كان هدفها الأساسي حين ذاك هو الحد من انتشار التدخين واستهلاكه.
البريطانيون يدفعون حاليا رسوما إضافية تبلغ 16.5%  من سعر التجزئة  بالإضافة إلى 4.15 جنيه استرليني لكل علبة سجائر تتكون من 20 سيجارة.
كما ستفرض الحكومة نظاما جديدا ابتداء من الشهر المقبل  لتصل الضريبة على العلبة إلى 5.37 جنيهات بهدف إخراج ماركات التبغ الرخيصة التي تحظى بشعبية لدى المدخنين الأصغر سنا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث