جريدة الشاهد اليومية

سموه يتطلع لتجاوز الأزمة ومعالجتها وتهيئة الأجواء لحل الخلافات المؤسفة بالحوار والتواصل

الأمير: نعمل جاهدين لوحدة بيتنا الخليجي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_1_19-6-2017.pngأعرب صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد عن الأمل في تجاوز التطورات الأخيرة في بيتنا الخليجي ومعالجتها وتهيئة الأجواء لحل الخلافات المؤسفة ورأب الصدع بالحوار والتواصل في ظل ما يجمع دول مجلس التعاون وشعوبها من روابط تاريخية راسخة وعلاقات أسرية حميمة ومصير واحد ومصالح مشتركة تحتم علينا العمل وبكل الجهد للحفاظ على هذا الكيان الخليجي ليبقى متماسكاً ومحققاً لآمال وتطلعات أبنائه مبتهلين إلى المولى عز وجل أن تكلل المساعي المبذولة والجهود المخلصة للوصول إلى كل ما من شأنه الحفاظ على دولنا الخليجية وشعوبها وتجنب كل ما يعكر صفو علاقاتها الوطيدة ويهدد أمنها وسلامتها.
وقال سموه في كلمته بمناسبة العشر الأواخر من رمضان إن الأوضاع في المنطقة تستدعي توحيد الصفوف ونبذ الفرقة والخلاف والتمسك بوحدتنا الوطنية التي هي السور الحصين للوطن وبدستورنا الذي هو محل فخرنا واعتزازنا في ظل هذه الظروف الدقيقة والأوضاع الحرجة التي تعصف بالمنطقة وما يشهده العالم بأسره من تنامي الإرهاب الذي امتد وباؤه فطال الدول والمجتمعات تحت مختلف المسميات والشعارات المتطرفة.
وأضاف سموه أن الدبلوماسية الكويتية حققت نجاحاً وإنجازاً متميزاً هو محل التقدير والثناء بنيل الكويت ثقة المجتمع الدولي وذلك بانتخابها عضواً غير دائم في مجلس الأمن لعامي 2018 و2019 تقديراً للمكانة المرموقة والاحترام الذي تحظى به.
وتابع سموه: نأمل أن نرى المزيد من التعاون المثمر والبناء بين السلطتين التشريعية والتنفيذية من أجل توجيه الجهود والطاقات للنهوض بالوطن وتنميته مشيداً بتدشين وافتتاح العديد من المشاريع الحيوية والتنموية وأكد صاحب السمو مجدداً أن شبابنا هم ثروة الوطن الحقيقية وهم يحظون دائماً بكل الاهتمام فبهم يبنى ويعلو الوطن وبسواعدهم ينمو ويزدهر مطالباً بحمايتهم وتحصينهم من الأفكار الضالة والسلوك المنحرف.
ودعا الشباب للاستفادة مما وفرته الدولة من تسهيلات ودعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشاريع بما يعود عليهم وعلى وطنهم بالخير والنفع.
طالع ص2

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث