جريدة الشاهد اليومية

طالبوا بتشديد الرقابة ومعاقبة المتلاعبين المتسببين في الارتفاع

مستهلكون: زيادة الطلب في رمضان رفع أسعار السلع الأساسية 20 %

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أكد مستهلكون ان أسعار بعض السلع الأساسية واصلت ارتفاعها في الايام الاخيرة من شهر رمضان بنسبة تصل الى 20 %  مقارنة مع الأسعار المسجلة في الشهر ذاته من العام الماضي نتيجة زيادة الطلب عليها حيث توقع مستهلكون ان تستمر أسعار الخضار والفواكه والسلع المختلفة رحلة صعودها حتى نهاية عطلة الصيف.
وأشاروا الى أن زيادة الاقبال في شهر رمضان حتى بداية عيد الفطر يعد السبب الحقيقي وراء مواصلتها للصعود بالإضافة الى الطلب الكبير عليها سواء المواطنين أو الوافدين موضحين ان الارتفاع قد يطال العديد من السلع الاستهلاكية الغذائية والمكسرات ومحلات بيع الحلويات مع نهاية الشهر وزيادة الرغبة في شراء المنتجات الخاصة بالغبقات.
ودعا المستهلكون إلى ضرورة إيجاد حل لارتفاع الأسعار مع قرب انتهاء رمضان عبر فتح باب المنافسة بالسوق المحلي حيث انهم يعانون الامرين في ارتفاع الاسعار ودخول موسم عيد الفطر والسفر والذي يحتاج الى ميزانية طارحين مقترح ضرورة اقرار قوانين جديدة تساهم في كسر المنافسة مع تشديد الرقابة على التجار المستغلين لتلك المواسم من كل عام.
وأبدى عدد من المواطنين تذمرهم من تلك الموجة مشيرين الى ان الارتفاع سيؤدي الى اعتياد مسؤولي منافذ البيع على رفع الاسعار عمداً كل عام ان لم يجدوا أية محاسبة  بالإضافة الى اهمية تشديد الرقابة ومعاقبة المتلاعبين المتسببين في الارتفاع.
وعن الجولات التفتيشية المفاجئة ودورها في ايقاف الارتفاع القياسي افادوا انه تعد من الحلول الناجعة في  ايقاف أية زيادة مصطنعة خاصة من قاموا برفع الأسعار خلال شهر رمضان دون حسيب أو رقيب ولذا من الضروري وجود الفرق التفتيشية التابعة لوزارة التجارة والصناعة في الاسواق المركزية والجمعيات التعاونية والاستمرار بالضبطيات والاعلان عنها حين يتم الامساك بالمتجاوزين خصوصا المتلاعبين بالمواد الغذائية وصلاحيتها وتطبيق القوانين التجارية الخاصة بالغش التجاري وإحالة المتجاوزين الى النيابة المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث