جريدة الشاهد اليومية

نواب: على الحكومة معالجة الملاحظات النيابية قبل دور الانعقاد المقبل

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_B3(13).pngأكد عدد من نواب مجلس الأمة أن الأسئلة البرلمانية هي البوابة الرئيسية للمساءلة النيابية ومن خلال اجابة الوزير يعرف النائب ان كانت المساءلة مستحقة أم لا؟ مؤكدين أن الاسئلة أداة رقابية فعالة.
وطالب النواب الحكومة خلال فترة الصيف النظر في ملاحظاتهم لمعالجتها قبل دور الانعقاد المقبل للتأكيد على التعاون بين السلطتين.
من جانبه قال النائب مبارك الحريص إن السؤال البرلماني يعتبر بوابة المساءلة ولذلك فإن النائب عليه ان يقدم سؤلاً برلمانياً للوزير ليحصل على إجابة ومعلومات التي يرغب بها، مضيفاً انه من خلال الاجابة يعرف ان كانت المساءلة مستحقة أم لا.
واضاف الحريص: انا ضد ان يقال ان السؤال البرلماني ابراء ذمة، وأقول السؤال هو الخطوة الاولى للمساءلة السياسية حتى يتم الحصول من الوزير على اجابة فان أقنعه كان بها وان لم يتم ذلك فيمكن ان ينتقل ذلك إلى استجواب او لجان تحقيق.
بدوره قال النائب خالد الشطي ان السؤال البرلماني اداة من الأدوات البرلمانية التي يمارسها عضو مجلس الامة ولذلك فهذه أداة مهمة وقد تكون في بعض الاحيان لرفع عتب.
وتابع قائلاً: نحن نمارس أداة رقابية فعالة وكثير من الامور والمنجزات تمت من خلال الاسئلة البرلمانية.
من جهته قال النائب عسكر العنزي ان الحكومة مطالبة بأخذ ملاحظات النواب حيث ان هناك نقاطاً معينة يجب معالجتها، مشيراً إلى ان بعض الادارات في وزارات مقصرة في أدائها ومقصرة في الرد على الاسئلة البرلمانية، مضيفاً اننا كنواب نمثل الأمة ونلتمس ما يحتاجه المواطنون ومن ثم ننقل ذلك إلى رئيس الوزراء والوزراء المختصين لتتم معالجة المشاكل.
وتمنى العنزي ان يجلس الوزراء خلال فترة الصيف للنظر في ملاحظات النواب لمعالجتها قبل بداية دور الانعقاد المقبل لتأكيد التعاون بين السلطتين.