جريدة الشاهد اليومية

وجهات نظر البلدين متطابقة في العديد من القضايا الإقليمية والدولية

السفير الياباني : مشاركتنا في مشروعات التنمية تعكس الثقة بنا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_L5(5).pngحوار جاسم الرميضي:

قال السفير تاكاشي أشيكي سفير اليابان في الكويت إن وجهات نظر البلدين تتطابق في العديد من القضايا الإقليمية والدولية مشيراً إلى أن حكومة الكويت تثق في الشركات اليابانية وتمنحها الفرصة للمشاركة في مشروعات خطط التنمية مؤكداً أن العلاقات التجارية بين البلدين شهدت نمواً مطرداً خلال الستين عاماً الماضية خصوصاً أن اليابان ثالث أكبر شريك تجاري للكويت بحجم تبادل تجاري بلغ نحو 14 مليار دولار في العام 2014.
وأشار السفير الياباني في حواره مع «الشاهد» إلى أنه رصد زيادة ملحوظة في أعداد التأشيرات التي تمنحها سفارة اليابان للكويتيين لافتاً إلى أن بلاده تضع إمكانياتها لمساعدة الدولة الصديقة ومنها الكويت متى ما طلب  مسؤولوها ذلك وخصوصاً في مجال المحافظة على البيئة ومعالجة ظاهرة نفوق الأسماك التي شهدتها الكويت منذ فترة قريبة.
وشدد على أن اليابان تتعامل مع جميع الدول وتتخذ مواقفها من جميع القضايا في ضوء احترام القانون الدولي والالتزامات التي تفرضها الاتفاقيات والمعاهدات الدولية معرباً عن إعجابه الشديد بالروح الوطنية التي يتحلى بها الكويتيون والعلاقة الأبوية التي تجمع بين الحاكم والمحكوم. وفيما يلي تفاصيل الحوار الذي دار معه:

• ما طبيعة العلاقات المشتركة بين الكويت واليابان؟
- البلدان يتمتعان بعلاقات متميزة على مدى 6 عقود فقد كانت اليابان من أوائل الدول التي اعترفت باستقلال الكويت وأقامت علاقات دبلوماسية معها بعد استقلالِها عام 1961 وتتطابق وجهات نظر البلدين في العديد من القضايا الإقليمية والدولية وبالإضافة إلى العلاقات الرسمية هناك علاقات ودية بين صاحب السمو الأمير وإمبراطور اليابان وقد شهدت العلاقات الكويتية اليابانية تطوراً ملحوظاً بعد زيارة سمو الأمير إلى اليابان عام 2012 حيث التقى سموه بالامبراطور ورئيس الوزراء وأصدرَ الجانبان بياناً عبرا فيه عن رغبتهما في الوصول بالعلاقات الثنائية إلى مستوى الشراكة الشاملة كما تبادل رئيسا الوزراء في البلدين الزيارات الرسمية ففي عام 2013 زار رئيس وزراء اليابان شينزو آبي الكويت وتم التوقيع على عدد كبير من الاتفاقيات وفي مايو 2016 زار سمو الشيخ جابِر المبارك رئيس مجلس الوزراء اليابان والتقى الإمبراطور وعقد مباحثات رسمية مع رئيس الوزراء شينزو آبي حيث أعربَ سمو الشيخ جابر المبارك عن رغبته بأن تساهم الشركات اليابانية في تنفيذ مشروعات خُطة التنمية ِمما يعكس ثِقة حكومات الكويت في الشركات اليابانية. أيضاً شهدت العلاقات التجارية بين البلدين نمواً مطرداً خلال الستين عاماً الماضية خصوصاً أن اليابان ثالث أكبر شريك تجاري للكويت بحجم تبادل تجاري بلغ نحو 14 مليار دولار في العام 2014 أي بزيادة الضعف تقريباً عن عام 2001 حيث كانت تبلغ نحو 7.5 مليارات دولار وشكلت شحنات النفط الكويتي إلى اليابان نحو 7% من إجمالي واردات اليابان من الخام من كافة دول العالم حسب آخر الإحصائيات الرسمية وتتنوع الصادرات اليابانية إلى الكويت بين السيارات والشاحنات ومعدات البناء والنقل والأجهزة الكهربائية والالكترونية بينما تتركز الواردات من الكويت في النفط الخام ومشتقاته وتعمل العديد من الشركات اليابانية مباشرة من خلال فروع أو مكاتب تمثيل في الكويت بالإضافة إلى العديد من الشركات الأخرى التي تعمل من خلال وكلاء محليين أو من خلال الدخول في شراكات كونسورتيوم مع شركات عالمية أخرى.
• كيف نهضت اليابان وأصبحت من الدول الصناعية المتطورة في جميع المجالات بعد الحرب العالمية الثانية؟
- لقد حققت اليابان معجزة اقتصادية بكل معاني الكلمة بعد الحرب العالمية حيث نفذت الحكومة اليابانية ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة الدولية خطة طموحة لمضاعفة الدخل وقامت بخفض معدلات الفائدة والضرائب أمام العاملين في القطاع الخاص بهدف تشجيع الإنفاق بالإضافة إلى توسعة الاستثمار في البنية التحتية وأنشأت الطرق السريعة والسكك الحديدية والمترو والمطارات والموانئ والسدود كما توسعت في الاستثمار في قطاع الاتصالات ولقد أدى كل واحد من هذه الإجراءات التي مثلت الخلطة السحرية إلى التغلب على الدمار والإحباط الذي خلفته الحرب وحققت نمواً وتعافياً اقتصادياً سريعاً وقوياً ومذهلاً على الرغم من ندرة الموارد الطبيعية ولم تكن تلك المعجزة لتتحقق بدون التعاون المخلص بين المصنعين والموردين والموزعين والبنوك في جماعات مترابطة يطلق عليها اسم كيرستو مجموعات الأعمال واتحادات نقابات الصناعات القوية والعلاقات الطيبة مع الموظفين الحكوميين وضمان العمل طوال العمر في الشركات الكبيرة وفي المصانع العمالية عالية التنظيم فالتجربة اليابانية تعد نموذجاً يُدرس في كيفية التحول من الهزيمة والإحباط إلى التفوق والفخر.
• كيف وفقت اليابان ما بين الحداثة والمحافظة على التراث؟
- في خضم هذا التحول العظيم لم تنس الحكومات المتعاقبة في اليابان بعد الحرب أو تتناسى تراث الآباء والأجداد ويمكننا القول وبكل فخر إن اليابان نجحت لأنها أنجزت التحديث من دون التغريب أو لنقول من دون التغريب الكامل للمجتمع الياباني ونجحت في بناء نموذج تنموي ونهضوي تم تكييفه ليتماشى مع بيئتها وهو ما فشل فيه كثيرون غيرها.
• ما مقومات السياحة في اليابان وما الذي تتميز به؟
- قبل الحديث عن واقع السياحة في اليابان أود أن أذكر بعض الإحصائيات في عام 2016 وصل عدد الزائرين لليابان بغرض السياحة 24.4 مليون سائح بزيادة 21.8% مقارنة بالعام 2015 وفي نفس العام 2016 بلغ عدد السياح من الكويت إلى اليابان 3060 شخصاً مقارنة بـ287 فقط في العام 2009 ورغم تواضع عدد السياح الكويتيين إذا ما تم النظر إليه في ضوء العلاقات التاريخية بين البلدين فإننا نرصد زيادة ملحوظة في أعداد التأشيرات التي تمنحها سفارة اليابان للكويتيين وفي الآونة الأخيرة قامت مجموعات من الشباب الكويتي بتنظيم رحلات إلى اليابان مع تسهيل إجراءات الحجز والإقامة ما شجع الكثير من الكويتيين على زيارتها ونتمنى أن تكون مثل هذه المبادرات حلقة وصل بين الشباب الكويتي والياباني. وفيما يتعلق بالمقومات السياحية لليابان أود أن أوضح أن كل فصل من الفصول الأربعة في اليابان له سحره الخاص وله ما يميزه وله احتفالاته الخاصة بل هناك تحية خاصة بكل فصل وهو ما يسمى باللغة اليابانية كيسيتسو نو أيساتسو أو تحية الفصل وهي عادة يقوم بها اليابانيون يحيون فيها بعضهم عن طريق إرسال الرسائل للتعبير عن الفرح بدخول فصل جديد حيث إنه في فصل الربيع شجرة الساكورا تشهد جميع المدن اليابانية في شهر أبريل موسم تفتح أزهار الساكورا شجرة الكرز ويعتبر فصل الربيع في اليابان من أكثر فصول السنة تميزا وبهجة ويحظى بأهمية كبيرة ومكانة خاصة عند اليابانيين ويأتي الكثير من السياح خصيصاً إلى اليابان للاستمتاع برؤية الطبيعة الخلابة وقد شهدت الأعوام الأخيرة إقبالاً كبيراً من الزوار الخليجيين وخاصة الكويتيين وفي فصل الصيف أو موسم حصاد الأرز تكتسي جميع انحاء اليابان باللون الأخضر وهو ايضا موسم الألعاب النارية حيث تنطلق عروض الألعاب النارية التي تبعث الحياة في ليالي الصيف كما تكثر مهرجانات الصيف التي ترافقها تجمعات الرقص الشعبي والتي تسمى بـ «بون أودوري» يشارك فيها اليابانيون والزائرون وبحلول شهر اكتوبر تدخل اليابان بمدنها وجزرها وريفها في فصل الخريف وتتحول اوراق الأشجار الى الألوان الذهبي والأصفر والبرونزي وهي ما يسميها اليابانيون «موميجي» أو أوراق الخريف وتقام مهرجانات خاصة وأنشطة رياضية وفعاليات ثقافية احتفالا بالخريف ومن أشهر الاماكن لمشاهدة أوراق الاشجار مدينة كيوتو وهاكوني أما فصل الشتاء في اليابان فيبدأ من شهر ديسمبر حتى نهاية شهر فبراير حيث تتزين قمة جبل فوجي بالثلوج ويحتفل اليابانيون بعيد الميلاد في أجواء ممتعة ومميزة بتاريخ 25 ديسمبر ومن أبرز المدن التي ينصح بزيارتها في اليابان خلال فصل الشتاء مدينة هوكايدو التي تعج بالمهرجانات الثلجية ومن أبرزها مهرجان سابورو الذي يعتبر نقطة جذب لكثير من السياح ويقام على مدار اسبوع كامل في شهر فبراير أما عن أكثر المعالم جذباً للسياح في اليابان فمن الصعب حصر أو اختصار كل المعالم السياحية في اليابان فلكل مدينة طابع خاص ومعالم سياحية تشهد اقبالا كبيرا من الزوار على مدار العام فبجانب طوكيو التي تعرف بنمط الحياة السريعة هناك العديد من المدن اليابانية مثل أوساكا وكيوتو ونارا وهي مدن عريقة تتمتع بطبيعة خلابة لا يمكن للسائح تفويتها عند زيارته لليابان ومن أهم المعالم السياحية في اليابان معبد الجناح الذهبي والذي يعتبر أيقونة السياحة في اليابان وهو عبارة عن فيلا تم تشييدها في أواخر القرن الرابع عشر والأمر المميز في هذا البناء أنه مغطى بأوراق الذهب ويقوم بعكس الضوء نتيجة إنعكاس ضوء الشمس عليه كما يضم حدائق خلابة ومبهرة تحيط بهذا البناء وهناك قلعة هيميجي الشهيرة وهي من أهم وأبرز المعالم السياحية في اليابان بل في العالم أجمع فتصميمها المعماري الفريد يجعلها تبدو كتحفة فنية قيمة وقد بنيت في الأساس للدفاع عن اليابان ضد الأعداء والغزاة وهناك جزيرة أوكيناوا وتقع في أقصى جنوب اليابان وتتكون من 160 جزيرة كبيرة وصغيرة منها 49 غير مأهولة وأبرز ما يميز اوكيناوا هي الجزر المرجانية والبحار الزرقاء الصافية والشواطئ الرملية البيضاء التي تجذب السياح المهتمين بالرياضات البحرية أو الرحلات البحرية وتعد وجهة للباحثين عن الاسترخاء والاستجمام أيضاً جزيرة هوكايدو وهي من اهم جزر اليابان التي تقع في الجزء الشمالي ويطلق عليها جنة الطبيعة وتعرف بطبيعتها الخلابة وتعد من أهم معالم الجذب السياحية خاصة خلال فصل الشتاء حيث يقام مهرجان الثلوج في مدينة سابورو كما تحتوي على العديد من المنتزهات الوطنية والكثير من حقول الأرز والبيوت الكلاسيكية ما يكسبها طبيعة خاصة كما يوجد بها حديقة تلة الزهور والتي يتوافد إليها السياح لمشاهدة الزهور بألوانها الزاهية الممتدة على مساحة شاسعة بداية من شهر مايو الى منتصف يونيو كذلك يوجد جبل فوجي وهو أعلى جبل في اليابان حيث يبلغ ارتفاعه 3776 متراً فوق سطح البحر ويبعد نحو 100 كيلومتر من مدينة طوكيو ويعد أحد أبرز وأهم الأماكن السياحية وأكثرها جذباً للسياح خصوصاً لمن لديهم شغف تسلق الجبال كما يتمتع بطبيعة خلابة أيضاً من المعالم السياحية سوق السمك وأعتقد أن هذا المكان سيجذب الكثير من الخليجيين عموماً والكويتيين خصوصاً نظراً للعلاقة الوثيقة التي تصل إلى حد العاطفة بين الكويتيين والبحر والمأكولات البحرية ويعتبر أكبر سوق جملة لبيع الأسماك والمأكولات البحرية الطازجة في اليابان وهو واحد من الأماكن المهمة والمؤثرة في الاقتصاد الياباني فضلاً عن أنه منطقة جذب سياحية ويتمتع بشهرة عالمية وكذلك منتجع ديزني في طوكيو والذي يقع في مدينة أوراياسو التابعة لمحافظة تشيبا ويشمل عدة أقسام منها ديزني لاند طوكيو حيث يمكن للأطفال والبالغين على حد سواء الاستمتاع بأجمل الأوقات والألعاب وبالقرب منه يقع منتجع ديزني البحري وأيضاً أكيهابارا وتعرف باسم المدينة الكهربائية حيث تتواجد فيها أحدث التقنيات وتختص في المنتجات الإلكترونية، سواءً كانت حديثة أم مستعملة كما يوجد بها العديد من مقاهي الرسوم المتحركة الأنيمي والكثير من مظاهر الثقافة الشعبية اليابانية وتعتبر قبلة محبي الأنيمي من كل بقاع الدنيا ويقال إنه لا توجد أي تقنية كهربائية في العالم غير موجودة في أكيهابارا.
• إذا انتقلنا إلى الحديث في السياسة في ظل الأجواء المتوترة مع الجارة كوريا الشمالية ما موقف اليابان وما السيناريو المتوقع للأحداث؟
- أولاً أود أن أؤكد على أن اليابان تتعامل مع جميع الدول وتتخذ مواقفها من جميع القضايا في ضوء احترام القانون الدولي والالتزامات التي تفرضها الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تكون اليابان طرف فيها فنحن كأمة محبة للسلام ستستمر في دعم كافة الجهود والأطراف الساعية إلى حماية الأمن والسلم الدوليين في إطار الإجماع الدولي وفي نفس الوقت التعامل بحزم من أجل حفظ النظام الدولي القائم على حكم القانون وليس عن طريق التصرفات والقرارات الفردية أو من خلال فرض سياسة القوة أو الأمر الواقع وموقف اليابان في هذا الخصوص ثابت لا يتغير وقد عبر عنه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مؤخراً بقوله إن اليابان «تدين بشدة» أحدث عملية إطلاق صاروخي من جانب كوريا الشمالية ووصفه بأنه عمل استفزازي خطير للأمن القومي الياباني وشيء لا يمكننا التسامح معه وقد حث آبي وبشدة كوريا الشمالية على ممارسة ضبط النفس والامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي وهذا الموقف يتطابق مع مواقف معظم دول العالم.
• حدثنا عن انطباعكم عن الكويت والمجتمع الكويتي؟
- أود أن أسجل إعجابي الشديد بالروح الوطنية التي يتحلى بها الكويتيون والعلاقة الأبوية التي تجمع الحاكم والمحكوم ومن أكثر الأُمور التي لفتت نظري الديوانية الكويتية وما تتمتع به من كرَم الضيافة العربية الأصيلة كما تمثِل مُلتقى مفتوحاً للتقارُب الاجتماعي والتبادُل الثقافي وفي الحقيقة أنا أستمتِع كثيراً أثناء زياراتي لديوانيات المسؤولين والأصدقاء الكويتيين وأعتبر وقت الديوانية من الأوقات المُمتِعة والمثُمِرة بالنسبة لي على المستوى العملي والشخصي ولعل إجادتي للغة العربية كانت من أهم الأسباب التي ساعدتني على الاندماج بسرعة مع الثقافة والمجتمع الكويتي وفي الحقيقة فقد تسلمت مؤخراً هدية قيمة عبارة عن معجم للشعر الكويتي المعاصر وبدأت أتلمس طريقي في قراءة بعض الأشعار التي يمكنني أن أفهم معانيها كذلك أعجبني أيضاً المطبخ الكويتي حيث وجدت أنه من المطابخ العربية المميزة لأنه يمزِج بينَ المأكولات من عدة ثقافات مثل الهند وإيران والعراق وسوريا والجزيرة العربية.
• كون اليابان دولة بحرية وتعتمد بنظامها الغذائي بشكل كبير على المأكولات البحرية هل تواجهون مشكلة مثل نفوق الأسماك أو ما شابه؟
- اليابان جزيرة وتطل على أكثر من بحر ونحن نهتم بالمحافظة على البيئة بشكل صارم وجاد وقد رأيت ما حدث بالكويت من مشكلة نفوق الأسماك فأغلب الظن إنها من المجارير الصحية وكون الكويت بآخر الخليج فصعب على بحرها أن ينظف نفسه ويداور الماء ما أدى إلى تكدس المجاري وقتل الأسماك والكائنات البحرية واليابان متطورة من ناحية علوم البيئة البحرية وتضع إمكانياتها بمساعدة الدولة الصديقة الكويت متى ما طلب مسؤولوها ذلك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث