جريدة الشاهد اليومية

تشارك في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر

التطبيقي: نساهم بشكل جدي وكبير في المشاريع البيئية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أكد نائب المدير العام في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب حجرف الحجرف أن العالم يهتم حاليا بكل الامور التي تعنى بالبيئة والحياة الفطرية حيث شهدت السنوات الأخيرة تفاعلاً مستمراً بين الجهات الحكومية والفرق التطوعية لنشر هذه الثقافة والعمل على دعم وتأهيل البيئة الكويتية الامر الذي دفع الهيئة الى اطلاق مشروع يعتبر الأكبر والاضخم محلياً وخليجيا ويعد ايضا  من أكبر المشاريع عربيا واقليميا وهو مشروع المليون شتلة برية.
وأضاف ان الهيئة قامت بزراعة وتوزيع مئات الالاف من الشتلات وهي تعمل باستراتيجية عن طريق ادارة الخدمات العامة وبالتعاون مع فريق «حلم اخضر التطوعي» وباقي الفرق والجهات للوصول أواخر هذا العام الى المليون شتلة برية وقد شاركت الهيئة في زراعة اغلب المحميات الطبيعية مثل محمية سمو الامير الشيخ صباح الاحمد - قرية الموروث الشعبي-محمية اللياح-محمية ضلع القرين -محمية سعد بالاضافة الى جميع مواقع التطبيقي والوزارات والهيئات بالاضافة الى التوزيع على الجامعات والمدارس والمساجد والمحميات الخاصة وأكد استمرار هذا النشاط ايماناً من الهيئة بدورها المجتمعي وتنفيذاً لرؤية صاحب السمو الداعية لاتاحة الفرصة للشباب للعمل الفني واليدوي والسماح لهم بالمشاركة بالزراعة واعادة التأهيل وكذلك نشر الوعي البيئي والثقافة البيئية.
وعلى هذا الصعيد وجه الحجرف الدعوة للجهات الرسمية والتطوعية الراغبة بالمشاركة الى الحضور اليوم مشتل الهيئة حيث سيكون هناك تعاون مع عدة جهات بيئية مختلفة لتدشين زراعة مجموعة كبيرة من الاشجار مساهمة من الهيئة في مكافحة التصحر والدعوة إلى الزراعة.
من جهته قال فنيس العجمي مدير ادارة الخدمات العامة ان التطبيقي تساهم بشكل جدي وكبير في المشاريع البيئية ومشاريع التأهيل الزراعية من باب قيامها بدورها المجتمعي وكذلك وجود قسم الزراعة داخل الادارة الامر الذي يوفر فرصة للاستفادة من الطاقات والخبرات المتاحة وأن انجاز الادارة والقسم مفخرة للجميع مضيفا: نأمل قريبا وفي ظرف اشهر بالوصول الى انتاج مليون شتلة برية وهي سابقة وانجاز تاريخي نفخر به جميعا.
وأوضح ان الهيئة تستضيف النشطاء والمهتمين بالبيئة للمشاركة في اليوم العالمي لمكافحة التصحر ومن باب مسؤولياتها ستقوم بزراعة اعداد من هذه الاشجار اليوم وستستمر في توزيع وزراعة الشتلات البرية أملاً في أن تعود البيئة الكويتية كما كانت ويعود البر لسابق عهده.
وأوضح العجمي: نتعاون مع جهات حكومية مختلفة منها الهيئة العامة للبيئة ومعهد الابحاث وهيئة الزراعة وكذلك فرق تطوعية وعلى رأسها جمعية اصدقاء النخلة وفريق حلم اخضر وصحارينا وكويت ايكو وباقي الفرق وكذلك مجموعة من الاكاديميين والمختصين في هذه الانشطة وندعو الجميع للحضور والمشاركة حيث سيكون هناك زراعة للتأكيد على دورنا تجاه البيئة والمشاركة عالميا ودوليا في الحضور في مثل هذه المناسبات لان البيئة اليوم هي أساس حياتنا والمحافظة عليها واجب.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث