جريدة الشاهد اليومية

الشركات الخاملة هيمنت على حركة التداول والسيولة انخفضت 13,58٪

القيمة السوقية لبورصة الكويت هبطت 30 مليون دينار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

E1(13).pngتباين أداء المؤشرات الكويتية خلال الأسبوع الحالي المنتهي في 15 يونيو الحالي محققة نحو 30 مليون دينار 98.7 مليون دولار خسائر سوقية.
وارتفع المؤشر السعري في أسبوع 0.4% ليغلق عند مستوى 6810.68 نقاط رابحاً 27.26 نقطة مقارنة بإغلاقه الأسبوع قبل الماضي عند مستوى 6783.42 نقطة.
بينما انخفض المؤشر الوزني 0.11% خلال الأسبوع الماضي كما هبط كويت 15 بنسبة 0.61% مقارنة بإقفالها الأسبوع قبل الماضي المنتهي في 8 يونيو.
وتراجعت القيمة السوقية للشركات بنسبة 0.11% فاقدةً نحو 30 مليون دينار.
وبلغت القيمة السوقية في الأسبوع الماضي نحو 27.34 مليار دينار 89.96 مليار دولار مقارنة
بـ 27.37 مليار دينار 90.06 مليار دولار القيمة السوقية في الأسبوع الماضي.
وعلى مستوى التداولات فقد تراجعت السيولة 13.58% إلى 29.84 مليون دينار مقابل قيمتها في الأسبوع الماضي البالغة 34.53 مليون دينار.
كما تقلصت أحجام التداول إلى 152.15 مليون سهم بانخفاض نسبته 18.19% مقارنة بـ 185.98 مليون دينار بالأسبوع قبل الماضي المنتهي في 8 يونيو.
وبلغ عدد الصفقات التي تم تنفيذها بالأسبوع الحالي المنتهي في 15 يونيو 7.2 آلاف صفقة مقابل 8.2 آلاف صفقة بالأسبوع قبل الماضي بتراجع 12.46%.
ومرت تعاملات بورصة الكويت خلال الاسبوع الماضي بمحطات متنوعة رسمت شكل التداولات الى حد قريب مع مساراتها منذ اليوم الاول من شهر رمضان حيث كانت الغلبة للشركات الخاملة في حين هيمنت وتيرة الاستقرار على اسهم الشركات الكبيرة التشغيلية.
ولعبت الأسهم المصرفية وشركات المجموعات وبعض اخبار الشركات دورا جوهريا في حركة الاداء العام ومع ذلك لم تترجم السيولة المتداولة هذه المنهجية بالارتفاع حيث مازالت تراوح مكانها عند المستويات المتدنية او تضيف قليلا من الاف الدنانير في الدقيقة الاخيرة.
ومن ضمن العوامل التي تأثرت بها حركة السوق بشكل طفيف خلال جلسة امس الأول قرار المجلس الاحتياطي الفيدرالي الاميركي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى نطاق بين 1.00 و1.25% في حين ابقي البنك المركزي الكويتي على سعر الخصم عند مستواه الحالي البالغ 2.75%.
وعلى صعيد التطورات السياسية في المنطقة الخليجية فقد تأثر منوال الاداء خلال بداية الاسبوع في حين تقلصت المخاوف لدى المتعاملين خاصة الصغار منهم جلسة بعد اخرى حتى اضمحلت تلك الهواجس خلال الجلستين الاخيرتين بشكل يشوبه بعض الحيطة والحذر والتحرك في نطاق ضيق.
وبالنظر للاداء الفني فقد تمحور حول التركيز على اسهم الشركات متدنية القيمة اضافة الى عمليات جني الارباح السريعة في ذات الجلسة خاصة على الاسهم التي كانت قد شهد ارتفاعات ماضية والتي تتراوح اسعارها ما بين 50 و100 فلس في شتى القطاعات لاسيما قطاعات الخدمات الاستهلاكية والادوات المالية والعقار.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث