جريدة الشاهد اليومية

كريستيانو ينفي التهم الموجهة له في بيان رسمي

حملة برتغالية للدفاع عن رونالدو ضد التهرب الضريبي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_S3(12).pngصنعت قضية اتهام اللاعب الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو بالتهرب الضريبي في إسبانيا الحدث الأبرز في صحافة بلاده حيث سعى العديد منها لتبرئة نجم نادي ريال مدريد الإسباني من تعمد ارتكاب أي مخالفة قانونية.
وقد سلطت الصحف الرئيسية والقنوات التلفزيونية والإذاعية في البرتغال الضوء على التحقيقات التي بدأتها النيابة الإسبانية ضد كريستيانو رونالدو  بتهمة التهرب الضريبي. وذكرت صحيفة جورنال دو نوتيسياس على صفحتها الرئيسية أنّ رونالدو قد يواجه غرامة مالية قدرها 28 مليون يورو بالإضافة إلى عقوبة بالسجن.
ولفتت صحيفة بوبليكو إلى أنّ هذه القضية تدخل في إطار تحقيق على مستوى أوروبي لمكافحة التهرب الضريبي في عالم رياضة كرة القدم.
وأشارت صحيفة إكسبريسو في نسختها الإلكترونية إلى أن شركة غيستيفيد التي تمثل كريستيانو تضمن أن اللاعب لم يحاول التهرب من الضرائب في إسبانيا.
وشرحت ذات الصحيفة حيثيات الاتهامات التي توجهها النيابة الإسبانية للنجم البرتغالي بالتهرب من دفع مبلغ 14.7 مليون يورو كضرائب عن حقوق تسويق صورته.
من جهتهما خصصت صحيفتا أبولا وريكورد الرياضيتين صفحتيهما الرئيسيتين للاتهامات الموجهة لرونالدو من جانب النيابة الإسبانية.
واستحوذت هذه القضية أيضاً على اهتمام برامج التلفزيون والإذاعة في البرتغال حيث استعان البعض بمداخلات من جانب محامي وممثلي مهاجم ريال مدريد الذين أكدوا أنه لم يرتكب أي جريمة تهرب ضريبي.
من جانبه أنكر «الدون» تهمة التهرب الضريبي التي فتحت تحقيقات بشأنها من طرف النيابة العامة الإسبانية. وكان مكتب المدعي العام في مدريد قد أعلن أن رونالدو متهم بالتهرب من دفع مبلغ 147 مليون يورو لمصلحة الضرائب الاسبانية من خلال شركات في جزر العذراء البريطانية وايرلندا.
وجاء في بيان للمدعي العام أن رونالدو متهم «بأربع جرائم ضد الخزانة العامة بين عامي 2011 و2014 ... التي تنطوي على غش ضريبي بمبلغ 14789987 يورو (165 مليون دولار)».
وجاء انكار رونالدو للتهمة من خلال شركة غيستيفيد  التي تدير أعماله والتي أصدرت بياناً رسمياً لتفصيل ترتيبات دفع رونالدو للمبالغ المرتبطة بحقوق الصورة مؤكدة على عدم وجود نية الإخفاء على الإطلاق.
وجاء في البيان: «قام النائب العام بتقديم شكوى ضد كريستيانو رونالدو وليس تهمة والذي يحمل في طياته فرقاً كبيراً».
وأضاف «يتفهم النائب العام أن رونالدو يمارس نشاطاً مختلفاً عن بقية اللاعبين حيث أن أغلب الإيرادات يحصل اللاعب عليها مباشرة بدون مشاركة أي من جهة أخرى خاصة به». وتابع البيان موضحاً: «باقي الإيرادات يتم دفعها للاعب وإعلانها في أسبانيا طبقاً للبنود التي ينصح به الجهة الاستشارية لرونالدو».
وأكمل «لا يوجد كيان منفصل للتهرب من الضرائب وتولين شركة مملوكة بنسبة 100 % من كريستيانو منذ تأسيسها في 2004 وتم إنشاؤها عندما انتقل اللاعب إلى مانشستر يونايتد قبل الانضمام إلى ريال مدريد بست أعوام والأرباح الإجمالية كانت 12.753.685,28 يورو». وشرحت  غيستيفيد  أيضا توزيع الضرائب خلال حقبة رونالدو في إنكلترا قبل التأكيد على عدم تغيير الترتيبات التي تم وضعها بعد الانتقال إلى مدريد في 2009.
وأوضح البيان: «عندما وقع رونالدو مع ريال مدريد احتفظ بنفس الكيان الذي كونه في المملكة المتحدة وخلال كل تلك السنوات لم يكن لدى كريستيانو مشكلة مع الضرائب». وواصل «كل التعديلات التعاقدية لهذا الكيان تمت لضمان أن الإيرادات ستكون خاضعة بشكل كامل لنظام الضرائب الاسباني».
وأشار البيان لتعاون رونالدو السابق مع سلطات الضرائب الأسبانية مستنتجاً: «القيمة المعلنة يمكن مناقشتها ولكن من الواضح أن لاعب كرة القدم لم يحاول التهرب من الضرائب».
وبات رونالدو آخر لاعب يتهمه القضاء الاسباني بالتهرب الضريبي بعد نجمي برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي ادين بالسجن لمدة 21 شهرا مع غرامة مالية بنحو مليوني يورو العام الماضي والبرازيلي نيمار.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث