جريدة الشاهد اليومية

البلدية: نقل مخلفات 160 ألف متر لمصنع تدوير النفايات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أعلنت إدارة العلاقات العامة في بلدية الكويت تواصل  الحملات التي تنفذها  إدارتي السلامة والنظافة العامة وإشغالات الطرق التابعتان لفرع بلدية محافظة العاصمة  لرفع ونقل كافة المخلفات والأنقاض وإزالة كافة  التعديات على أملاك الدولة  بشاطئ الصليبخات  بالتنسيق مع الشركات المتعاقدة مع وزارة الاشغال العامة «الاحمدية وبودى للإنشاءات والمجموعة المشتركة العربية والدولية للمشروعات الصناعية والصناعية لحماية البيئة والمقاولون العرب»  ونقل تلك المخلفات إلى مصنع تدوير النفايات الانشائية والتي  قدرت بمساحة 160000م2.
وأوضح مدير فرع بلدية العاصمة بالوكالة طارق العدواني أنه تم تقسيم الموقع إلى اربعة مواقع  كل موقع يتم التعامل معه من قبل شركتي مقاولات مع شركة التدوير  حيث يتم فرز النفايات الانشائية الموجودة بالموقع وهي عبارة عن أنقاض «رمال وأسفلت وبلوكات ونفايات إنشائية» وتقسيمها إلى جزأين الاول اذا كانت صالحة للتدوير سيتم ارسالها لمصنع تدوير النفايات وإن كانت غير صالحة للتدوير  سيتم ارسالها لمردم النفايات الانشائية  التابع للبلدية حيث قدرت كمية الانقاض والمخلفات الموزعة  على مساحة  160000م2.
واشار العدواني انه تم الانتهاء من الموقع رقم «2» المخصص لشركة المجموعة المشتركة للمقاولات حيث قامت الشركة بإزالة كافة الانقاض على مساحة 39738م2 مشيراً إلى أن مساحة الدرب الواحد من المخلفات تقدرت بنحو 18م2.
وأكد انه تم إنجاز الجزء الاكبر من الموقع رقم «4» المخصص لشركة الاحمدية والذي يقدر بمساحة 39630م2 حيث تم ترحيل مساحة 25000م2 من الانقاض حيث قدر الدرب الواحد بمساحة 36م2 .
وتابع انه تم البدء في العمل بالموقع «3» المخصص لشركة المقاولون العرب والتي قدرت بمساحة 39912م2 لافتاً إلى أنه تم البدء بالعمل بالموقع «1» والمخصص لشركة بودي للتجارة العامة والمقاولات بمساحة 39924م2.
واختتم بأن  الاجهزة الرقابية ستقوم بتكثيف الحملات التفتيشية خلال الفترتين الصباحية والمسائية  للقضاء على هذه الظاهرة التي باتت تمثل خطراً كبيراً من حيث وضع مخلفات وأنقاض على قارعة الطرق والتي من الممكن ان تسبب حوادث أو تعطيل حركة المرور بالإضافة إلى وضع مخلفات وأنقاض بجوار شاطئ الصليبخات داعيا  إياهم إلى وضع الانقاض في الاماكن المخصصة لهم من قبل البلدية حتى لا يقعوا تحت المساءلة القانونية.
كما قام الفريق التابع لفرع بلدية حولي بحملة على المحلات والمطاعم والتعديات على أملاك الدولة.
في هذا الصدد قال رئيس فريق الطوارئ رياض الربيع ان  الحملات مستمرة خلال وبعد شهر رمضان للتأكد من تطبيق أصحاب المحلات الاشتراطات وقوانين البلدية مشدداً على فريقه عدم التهاون في تطبيق القانون تجاه المخالفين.
وأضاف الربيع ان الحملة أسفرت عن إغلاق 3 محلات مقاه ومطعم وسوق مركزي إلى جانب تحرير 7 مخالفات واشتملت على حفظ الأغذية في ظروف غير صحية وتغيير في السلعة الغذائية على نحو يغير من طبيعتها من دون الإيضاح على البطاقة الغذائية وإعادة تعبئة مواد غذائية في ظروف غير صحية ودون الحصول على ترخيص وإتلاف 236 كغم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث