جريدة الشاهد اليومية

تعديل قانون الشركات يؤثر في ترتيبنا بالبنك الدولي

الفضل: متجهون للتوسع بالمشاريع المتناهية الصغر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_B2(12).pngرفض مقرر اللجنة البرلمانية لتحسين بيئة الاعمال النائب احمد الفضل الهجوم الذي وصفه بغير المبرر على القرارات التي صدرت من وزارة التجارة بشأن المشاريع متناهية الصغر.
وقال الفضل في مؤتمر صحافي بمجلس الامة أمس ان هذه القرارات نحن في اللجنة من دفعنا بها ومسؤولون عنها  موضحا ان ما قامت به اللجنة وما قام به وزير التجارة لم يحصل في تاريخ الكويت لأنه أولويات وهواجس المئات من الشباب المبادرين الذين حضروا ورشة عمل الوزارة واجتماعات اللجنة.
وبين ان ما خرجنا به هو تعديل قانون الشركات الذي يؤثر في ترتيبنا في البنك الدولي وغيره من المؤسسات الدولية من ناحية تحسين وتسهيل اجراءات العمل  وذلك من خلال الغاء شرط الإيداع المسبق لرأس المال مما سهل انشاء وتأسيس الشركات.
وأوضح انه بعد ان كانت اجراءات تأسيس الشركات تستغرق اياما طويلة  اصبحنا الآن بالتعاون مع وزارة التجارة لا نستغرق إلا اياما قليلة  وأصبح هناك شباك واحد يجمع عددا من الجهات الحكومية  بالإضافة الى التسهيلات التي تمت في الاجراءات.
وأكد ان تراخيص الاعمال الحرة متناهية الصغر جاءت للخروج من القالب الروتيني والتسهيل على الشباب مستغربا ان تواجه بهذا الهجوم الغريب جدا.
واستغرب من يقول ان قرارات وزارة التجارة بشأن المشاريع متناهية الصغر تفسد السكن الخاص مبينا ان هذه القرارات جاءت بعد عمل  ٣ اشهر مع المستشارين القانونيين للجنة والوزارة بالكامل وجهات خارجية ومبادرين.
وقال: فليكن الأمر واضحا للكل سواء المجلس البلدي او غيره فإن القطار سار والوزير لديه السرعة الكافية ليلحق بنا  ومن لا يلحق بالقطار فإنه سيدوسه ويمشي عليه مؤكدا ان كل اعضاء مجلس الأمة داعمون لهذه القرارات اللانمطية.
وعلق على اعتراض رئيس اتحاد العقاريين على هذه القرارات مؤكدا ان اعتراضه امر طبيعي طالما ان ايجاراته ستتأثر.
واستغرب حديث رئيس المجلس البلدي عن ان قرارات وزارة التجارة بشأن المشاريع متناهية الصغر تخرب الهيكل التنظيمي  مؤكدا انه لن يكون هناك جلب للعمالة على هذه الرخص ولا زبائن يدخلون البيوت  والرخص المنزلية هي رخص لا مكانية ويمكن القيام بها في اي مكان.
وذكر انه سعد وانزعج في نفس الوقت عندما قرأ قبل يومين ان المجلس البلدي اتم اللائحة الداخلية لسيارات الطعام المتنقلة والمقطورة مبينا ان هذه اللائحة نائمة في ادراج المجلس البلدي منذ عامين ولم يتحرك رئيسه الا عندما شعر بأن كرسيه بدأ يهتز بعد ان انتفض الشباب وتقدم النائب يوسف الفضالة باقتراح بقانون بهذا الخصوص.
واعتبر انها «غيرة حميدة» ولذلك في كل مرة سنضربك بواحدة من هذا النوع وجهز نفسك لأن القادم اكثر  مطالبا رئيس المجلس البلدي بنفض الغبار عن الملفات التي مضت عليها سنوات وهي بحوزته  لأن الناس ستشير عليه بشكل سلبي.
ورفض الزج بالبلدية في الموضوع  فأنا اعلم ان مدير البلدية داعم للشباب  مشيرا الى ان مدير عام البلدية احمد المنفوحي مع الشباب وليس ضدهم ولديه من الافكار الثورية على الوضع الحاصل ما يفوق ما لدى النواب  كاشفا عن وجود دراسات جاهزة لدى المنفوحي سيتقدم بها قريبا الى اللجنة.
وقال الفضل مخاطبا رئيس المجلس البلدي: الركادة زينة والموجة الشبابية إما ان تركبها او ستعلوك مستغربا عدم تحرك المجلس البلدي لمواجهة التغيير الديمغرافي في المناطق بسبب تأجير السكن الخاص ولا لخفض الايجارات ولا لمنع الاستغلال الانتخابي للبيوت ونقل الاصوات.
وأضاف: نحن سائرون في طريقنا وفق تفكير غير نمطي بعيدا عن اسلوب البيروقراطية وكتابنا وكتابكم والقوالب الجامدة في العمل الاداري ونريد ان يكون انجاز المعاملات بتوقيع واحد هو التوقيع الالكتروني ورسالتنا لكل من هو في موقع المسؤولية في الاجهزة الحكومية نحن اتينا لننفض الغبار عن عملكم واما ان تواكبوا التطوير او تجلسوا في بيوتكم
وانتقد عقليات بعض من يتقلدون المناصب القيادية واصفا إياها بالعقلية الجامدة التي لم ولن تساهم في اي تغيير وتقف حجر عثرة امام اي مبادرة للشباب مؤكدا انه لن يقف مكتوف الايدي حيال هذا الامر وستكون هناك خطوات للجنة تحسين بيئة الاعمال البرلمانية في القادم من الايام
وتابع: على كل من لا يجد في نفسه القدرة على دعم مبادرات الشباب ان يتنح جانبا ويترك مقعد المسؤولية للقادرين من الكفاءات الداعمة لانشطة الشباب وأقول لرئيس اتحاد العقاريين إننا قادمون بقوانين راح تعوركم بالعظم وتستهدف خفض الايجارات المرتفعة مؤكدا في الوقت ذاته ان اللجنة تتجه الى التوسع في النشاطات الـ 20 للمشاريع متناهية الصغر.