جريدة الشاهد اليومية

لا حلول عملية لفك التشابك والتداخل بين الجهات الرقابية والتنفيذية

الصبيح: لا رؤية واضحة لإدارة المشاريع التنموية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_1_15-6-2017.pngأكدت وزيرة الشؤون هند الصبيح أن الخطة الانمائية لم تقدم حلولا عملية لفك التشابك والتداخل في الاختصاصات بين الجهات التنفيذية والرقابية ما ينعكس سلباً على تنفيذ المشاريع الواردة في الخطة.
وقالت إن الخطة لم تتمكن من إبراز السياسات المعتمدة لإعطاء دور أكبر لدفع القطاع الخاص واعتمدت على الكم وأهملت الكيف ولم تأخذ في الاعتبار معيار الجودة في انتقاء البرامج والمشروعات وإدارتها كما لم يتم الأخذ بعين الاعتبار اثناء إعداد الخطة وثيقة الإصلاح الاقتصادي التي تقدمت بها الحكومة وأقرتها.
وأشارت إلى أنه لم يتم ترتيب الخطة على أساس الأولويات التنموية كما انها احتوت على ضعف الربط بين السياسات وإدراج المشروعات إضافة إلى وجود مبالغة في ضخامة المشروعات المدرجة في خطة التنمية وأن عدد العمالة الوطنية لم يتغير.
ولفتت إلى عدم وجود رؤية واضحة في طريقة إدارة المشاريع الكبرى مثل ميناء مبارك ومستشفى جابر وجامعة الشدادية.
وأوضحت أن من أبرز توصيات اللجان إلغاء المشروعات غير الواقعية المدرجة بالخطط والتي لم تبدأ بعد في التنفيذ وإدراج مشروعات واقعية تخدم سياسات الخطة والأهداف الاستراتيجية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث