جريدة الشاهد اليومية

سمو الأمير بحث الخلاف مع ملك الأردن.. وفرنسا والمغرب: ندعم المساعي الكويتية

السعودية : حل الأزمة مع قطر خليجياً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_6-2017_1_14-6-2017.pngاستقبل سمو الأمير أمس ملك الأردن عبدالله الثاني وتم خلال اللقاء بحث آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وسبل دعم وحدة الصف ومسيرة العمل العربي المشترك وأزمة قطر وقد أقام سموه مأدبة إفطار على شرف أخيه الملك عبدالله والوفد المرافق له بمناسبة زيارته للبلاد.
وكان سمو الأمير تلقى رسالة شفهية من العاهل المغربي الملك محمد السادس نقلها وزير خارجيته ناصر بوريطة عبر خلالها عن دعمه الكامل لمساعي وجهود الكويت الرامية لرأب الصدع العربي واحتواء الأزمة الخليجية.
من جهتها أكدت فرنسا أنها تدعم مبادرة الكويت لتهيئة الظروف الكفيلة بتهدئة التوتر مشيرة إلى أن على دول الخليج أن تجد مخرجا للأزمة الراهنة.
وأعربت جامعة الدول العربية عن تأييدها جهود سمو الأمير للتعامل مع الأزمة.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه الأمين العام أحمد أبوالغيط من وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد والذي أطلعه فيه على تطورات التحرك الذي يقوده سمو الأمير لإنهاء الخلاف الحالي.
وثمن أبوالغيط الجهود الكويتية وأعرب عن تأييده لها معتبرا أن ما يقوم به سمو الأمير يمثل كل العرب وليس فقط مجلس التعاون الخليجي.
على صعيد آخر نفى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن تكون هناك وساطة أميركية لحل أزمة قطر مؤكدا أن الحل سيكون خليجيا خليجيا مشيرا إلى أن هناك مراجعة أميركية للأسماء التي وردت في القائمة الإرهابية التي صدرت من الدول الأربع لتصنيفها إرهابية. وقال ان الحل بيد قطر ذلك أن الانفراج يتوقف على مدى استجابتها لمطالب وقف دعم التطرف والتدخل في الشؤون الداخلية للدول.
وأضاف الجبير أن السعودية مستعدة لتقديم المساعدات الغذائية والطبية لقطر إذا احتاجت إليها وقال ان مقاطعة قطر ليست حصارا ونحن نطبق حقنا السيادي وأضاف: موانئ قطر ومطاراتها مفتوحة ونحن لا نمنع إلا الطائرات المملوكة لقطر.                          طالع ص2

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث