جريدة الشاهد اليومية

بنسبة ارتفاع 0,73% لتصل إلى 27,69 مليار دينار

القيمة السوقية لبورصة الكويت ارتفعت 200 مليون دينار الأسبوع الماضي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_5-2017_E1(15).pngشهدت بورصة الكويت نتائج أسبوعية إيجابية حيث ارتفعت مؤشراتها بشكل جماعي كما زادت التداولات إلى جانب نمو القيمة السوقية بنهاية الأسبوع الماضي بقيمة 200 مليون دينار.
وسجل المؤشر السعري نمواً نسبته 1.05% ليغلق بالأسبوع الماضي عند مستوى 6725.78 نقطة رابحاً نحو 69.81 نقطة مقارنة بإقفاله الأسبوع قبل الماضي عند 6655.97 نقطة.
وارتفع المؤشر الوزني بنسبة 0.73% في أسبوع كما صعد كويت 15 بنحو 0.92%.
أما بالنسبة للقيمة السوقية فقد زادت بواقع 0.73% لتربح نحو 200 مليون دينار 656.5 مليون دولار الأسبوع الماضي ووصلت الى 27.69 مليار دينار 90.9 مليار دولار مقابل نحو 27.49 مليار دينار 90.2 مليار دولار في الأسبوع قبل الماضي.
وعلى مستوى التداولات صعدت أحجام التداول بنسبة 26.69% لتصل في الأسبوع الماضي الى 956.13 مليون سهم مقابل 754.68 مليون سهم في الأسبوع السابق له.
أما بالنسبة للسيولة فقد بلغت خلال الأسبوع 85.88 مليون دينار بنمو نسبته 12.47% عن الأسبوع الماضي والذي بلغت فيه 76.37 مليون دينار.
وفي المقابل تراجعت الصفقات التي تم إجراؤها بالأسبوع الماضي إلى 21.69 ألف صفقة مقارنة بنحو 21.94 ألف صفقة خلال الأسبوع قبل الماضي بانخفاض بلغ 1.15%.
وشهدت البورصة خلال الأسبوع الماضي إعلان هيئة أسواق المال نقل إدراج 11 شركة إلى السوق الموازية اعتباراً من 16 مايو الحالي لعدم حصولها على موافقة الهيئة لرفع رأسمالها إلى جانب انتهاء فترة إفصاح الشركات عن البيانات المرحلية المنتهية في 31 مارس الماضي والبالغة 45 يوماً.
وكان واضحا على مدار الجلسات الخمس الماضية الاهتمام من جانب المتعاملين الافراد وبعض المحافظ المالية في توجيه دفة الشراء على اسهم مجموعات استثمارية لاعبة في الاداء العام مثل مجموعات المدينة والاستثمارات الوطنية بسبب بعض الأخبار حولها.
وبالنظر لمعدلات السيولة المتداولة اليومية التي كانت في مستوياتها المحدودة فقد تراوحت ما بين 11.7 مليون دينار نحو 38.2 مليون دولار الى 21.2 مليون دينار نحو 69.3 مليون دولار لتكون المحصلة النهائية 85.6 مليون دينار نحو 279.9 مليون دولار.
ولعبت اوامر حركة الافراد في فترة تداولات المزاد «دقيقتان قبل الاغلاق» التي لا تمثل واقع الاداء الكلي دورا جوهريا في الضغط على المؤشرات الرئيسية الثلاثة لاسيما المتعلقة بالمؤشر السعري بفضل الدخول على الشركات متدنية القيمة ومن بينها أخرى خاملة.
وشهدت البورصة قبل نهاية الاسبوع اسدال مسلسل الأرباح الفصلية للبنوك بنمو في صافي الأرباح للربع الأول من العام الحالي مقارنة بذات الفترة من 2016 بنسبة تكاد تلامس الـ 7 % إذ بلغت نحو 196 مليون دينار نحو 640.92 مليون دولار مقارنة مع 183 مليون دينار نحو 598.41 مليون دولار من العام الماضي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث