على هامش مشاركته بمنتدى الدوحة

السادة: أوبك التزمت بشكل كبير باتفاق خفض إنتاج النفط

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_5-2017_E2(10).pngقال محمد السادة وزير الطاقة والصناعة إن منظمة الدول المصدرة­ للبترول أوبك التزمت بشكل كبير باتفاق الخفض في إنتاجه من النفط والذي اتخذته منذ نحو 6 أشهر حيث جاءت نسبة التزام أوبك 100 % في كثير من الأشهر الماضية.
وكانت أوبك قد اتفقت على خفض 1.2 مليون برميل يومياً من إنتاجها وذلك عقب انتهاء اجتماع حاسم لأعضاء المنظمة في فيينا نهاية نوفمبر الماضي ليصبح سقفه 32.5 مليون برميل يومياً في أول قرار من نوعه للمنظمة منذ 2008.
واعتبر في تصريحات على هامش مشاركته في الجلسة العامة الثانية بمنتدى الدوحة السابع عشر والتي تناولت تحديات التنمية الاقتصادية والاستثمار في مرحلة التغيرات العالمية أن المقابلة المقبلة لأوبك والمقررة في 25 من مايو الحالي ستكون ليست فقط فرصة في بحث درجة الالتزام بالخفض ولكن ايضا بحث نتائج هذا القرار الذي اتخذته المنظمة وبحث أيضا السيناريوهات المطروحة لتطبيقها خلال الأشهر المقبلة مع الأخذ في الاعتبار أن السلوك السنوي للطاقة في تلك الأشهر سيكون مختلفا حيث يميل الاستهلاك للارتفاع متوقعا أن يكون لتحركات أوبك مع حلفائها من منتجي النفط خارج المنظمة تأثير أكثر وضوحا.
وحول تأثير النفط الصخري على أسواق النفط أوضح أن انتاج النفط الصخري بلغ نحو
5.2 ملايين برميل وأن المهتمين بقطاع النفط قد استوعبوا بشكل كامل أن المشكلة ليست في النفط الصخري في حد ذاته ولكن معدل دخوله السوق والذي تم استيعابه حاليا فلا يمكن أن نتخيل الآن اختفاء 5% من انتاج النفط العالمي وهو انتاج النفط الصخري متوقعا زيادة معدل دخول النفط الصخري لسوق النفط خلال الشهور المقبلة.
وعن مستويات الفائض النفطي حاليا قال السادة إن الفائض المحمول بحرا انخفض بطريقة كبيرة جدا لكن يتبقى الفائض في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD والذي بدأت فيه علامات التراجع فقد كان أكثر من 300 مليون برميل ولكنه الآن نحو 280 مليون برميل.. متوقعا حدوث مزيد من الخفض في الفائض بحيث يكون المعدل قريبا من متوسط الخمس سنوات الماضية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث