جريدة الشاهد اليومية

العجمي للمهندسين: اقبلوا التحدي والتغيير واسعوا لاكتساب الخبرات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أكد رئيس مجموعة الصيانة في الصناعات البترولية المتكاملة «كيبك KIPC» وعضو مجلس الإدارة ولجنة التقييم للمؤهلات الهندسية سابقا محمد العجمي أن المؤهل العلمي للمهندسي يمنحهم قاعدة أساسية للانطلاق الى العمل الميداني موضحا أنه انطلاقا من هذه القاعدة استطاع وجيله من المهندسين أن يحققوا تطورا ملحوظا في أماكن عملهم سواء بالقطاع النفطي أو غيره من المجالات.
وأعرب خلال استضافته في اللقاء الشهري بجمعية المهندسين بحضور ومشاركة رئيس الجمعية فيصل العتل وعدد من أعضاء من مجلس الإدارة وحشد من المهندسين عن أمله في أن يقبل المهندسون الشباب التحدي والتغيير بعملهم وتطوير مهاراتهم ومعارفهم في المجال الذي يعملون به مضيفاً: على المهندسين الشباب قبول التغيير وتحقيق النضج المعرفي.
وأشار إلى أن تدوير القيادات وتحديد مدد عملهم يساهم كثيرا في تطوير العنصر البشري وإتاحة المجال للشباب للانخراط في المسؤولية لافتا الى الفرق الكبير بين العمل التطوعي والعمل الرسمي وخاصة في القطاع النفطي وأهمية نقل الخبرات والتواصل بين القيادات من أصحاب الخبرة والشباب وهذا ما تقوم به جمعية المهندسين من خلال هذه اللقاءات المستمرة.
ولفت إلى أن القطاع النفطي سابقا منح المهندسين ميزة وهي منحهم حرية الاختيار بموقع العمل وبعد العام الأول اخترت أن أكون مهندس صيانة في مصفاة الشعيبة وتدرجت بالترقية الى رئيس مهندسين ومن ثم ناظر الصيانة للمعدات الدوارة  وتاليا إلى ناظر عام مجموعة الصيانة بمصفاة الشعيبة موضحا أن هذا التدرج منحه الخبرة في العمل الفني– الهندسي الذي استمر نحو
16 عاماً.
وحول العمل التطوعي في جمعية المهندسين قال إن أي سيرة ذاتية لأي قيادي تخلو من التطوع والعمل التطوعي ستكون غير مكتملة فالعمل التطوعي يصقل المهارات الفنية وينميها والجمعية من أقدم جمعيات النفع العام وأفخر بأننا كلجنة لتقييم المؤهلات الهندسية كنا نقدم المشورة واعتماد الشهادت لوزارة التعليم العالي ولكثير من الجهات الخليجية وكلي ثقة بأن شباب اليوم ماضون في تطوير هذه اللجنة وتوسيع آفاق عملها.
وأشار إلى أن العمل في صفوف المتطوعين بجمعية المهندسين ميزة لكل مهندس وخاصة في بدايته المهنية فالتواصل مستمر بين الأجيال المتعاقبة  على ادارة الجمعية وهذا مكسب لكل المهندسين بالكويت وما شهدته من تغييرات لتطور العمل بالجمعية أثلج صدري.
ودعا المهندسين الشباب إلى قبول التغيير والانتقال لمواقع عمل جديدة مع العمل الجاد والاجتهاد وتعزيز النضج المعرفي والاطلاع والقراءة والاحتكاك لاكتساب الخبرات ودون أفكارك واعمل على تنفيذها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث