الجهات الحكومية وقفت بالمرصاد ضد الوثيقة المسربة

الرشيدي: المخزون الاستراتيجي من اللحوم يكفي لـ 6 أشهر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_3-2017_E5(4).pngكتب جراح الناصر:

أكد رئيس جهاز حماية المنافسة نايف اللافي أنه تم التوجيه بالبدء في اتخاذ إجراءات التحقيق الفوري مع عدد من مستوردي الأغنام ممن تضمنتهم وثيقة تم تداولها بوسائل التواصل الاجتماعي وبعض الوسائل الإعلامية تفيد بقيام بعض شركات مستوردي الأغنام الحية بالاتفاق فيما بينها على عدم استيراد الأغنام الحية لمدة شهرين وذلك في مسعى منها لزيادة أسعار اللحوم الحية.
وبين اللافي خلال مؤتمر مشترك بين وزارة التجارة والصناعة وجهاز حماية المنافسة والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية وشركة المواشي أن الجهات المعنية اجتمعت بشأن الوثيقة  ذاكراً ان دور جهاز حماية المنافسة حماية الاسواق من الممارسات الاحتكارية حيث حدد القانون عدة صور لهذه الممارسات ومنها الحد من حرية تدفق السلع والمنتجات والخدمات للسوق مبينا ان الجهاز يبحث بجدية كاملة هذه التصرفات وباشر الاجراءات المناسبة للتحقيق والوصول الى حقيقة هذا الموضوع حيث يوفر القانون الوسائل الكافية للتعامل مع هذه المخالفات وردع هذه الممارسات.
وأشار إلى أن الوسائل التي يوفرها القانون هي لازالة الممارسات المحظورة وفرض الغرامات ومصادرة السلع تدرجاً الى وقف النشاط كاملا بحد أقصى 3 سنوات لافتاً الى ان جهاز المنافسة لن يستبق الاحداث وسيأخذ وقته في التحقيق ونؤكد اننا نأخذ الموضوع بجدية كاملة ولدينا العزم لردع مثل تلك التصرفات في السوق ان وجدت سواء كانت في الاغنام أو غيرها.
وأفاد بأن باب جهاز حماية المنافسة مفتوح أمام الجميع ومن لديه أي شكاوى مثل هذه أو شبيهة بها فعليه التقدم بها الى الجهاز وسيتم اجراء اللازم بالبحث والتقصي. كما وفر عدة وسائل للتعامل معها.
من جانب اخر قال الوكيل المساعد لشؤون الرقابة التجارية وحماية المستهلك عيد الرشيدي انه بتعليمات من وزير التجارة والصناعة تم استدعاء أصحاب الشركات الموقعة على الوثيقة المسربة ويجري حاليا التحقيق معهم وفق ما يكفله القانون لهم وذلك للتأكد من صحة ما في الوثيقة وسيتم اتخاذ الإجراءات الرادعة حيال من يثبت تلاعبه بالمستهلك.
وكشف الرشيدي ان الدولة لديها مخزون استراتيجي من اللحوم يكفي لـ 6 أشهر مقبلة ما بين لحوم حية ومجمدة  ولا يوجد ما يستدعي الفزع حيال وضع السوق او احتياجاته من اللحوم خلال الفترة المقبلة.
من جانبه دعا الوكيل المساعد لشؤون الشركات والتراخيص بوزارة التجارة عبدالله العويصي الراغبين من الشركات في الحصول على تراخيص لاستيراد المواشي إلى مراجعة الوزارة للحصول على التسهيلات اللازمة تجاه هذا النشاط.
بدورها طمأنت شركة نقل وتجارة المواشي جميع المواطنين والمقيمين بأنها قد أتمت استعداداتها لاستيراد وتوفير اكثر من 200 ألف رأس غنم من الان حتى شهر رمضان المبارك لتغطية حاجة السوق من اللحوم الحمراء.
وقال رئيس مجلس الادارة لشركة نقل وتجارة المواشي بدر السبيعي ان الشركة لديها برنامج يغطي احتياجات السوق المحلي للثلاثة شهور المقبلة أي حتى فترة ما بعد رمضان.
وأضاف ان عدد الشحنات التي ستستقبلها الكويت خلال الفترة المقبلة يصل إلى 200 ألف رأس غنم من خلال 7 رحلات قادمة من استراليا.
وأكد أن السوق لن يتأثر بأي إجراءات او ممارسات غير قانونية يتم إجراؤها ضد المستهلكين خاصة خلال الفترة الحالية التي تسبق فترة العيد موضحا ان الخبراء والمختصين لدى الشركة اكدوا ان الدفعات القادمة من الغنم كافية.
وصرح الرئيس التنفيذي لشركة المواشي أسامة بودي بأن «المواشي» تتحمل مسؤوليتها الكاملة للمساهمة في تعزيز الامن الغذائي وتغطية احتياجات السوق من اللحوم الحمراء كما أكد بودي أن الشركة على استعداد تام لتوفير كميات اضافية اذا دعت الحاجة لذلك.
كما توفر جميع انواع اللحوم الطازجة والمبردة والمجمدة والمصنعة والتي تبدأ اسعارها من 35 ديناراً للرأس وذلك في الملاحم والاركان والمعارض التابعة لها الى جانب  خدمة التوصيل للمنازل وتطبيق الموبايل.
وذكر انه يوجد بالسوق نحو 70 الف رأس غنم زيادة عن احتياجات السوق لتغطية أي احتياجات إضافية قد تطرأ على السوق خاصة في هذه الفترة إضافة على اغنام استرالية مبردة.
وأشار إلى ان الشركة ستستورد أغناماً خلال الفترة المقبلة من جورجيا وأرمينيا  والأردن في حالة الاحتياج.
بدوره قال مدير إدارة الصحة الحيوانية بالهيئة العامة لشؤون الزراعة عبد الرحمن الكندري ان الهيئة ستتخذ الإجراءات القانونية المتعارف عليها ضد ممارسات الاحتكار وفرض القانون على المخالفين  من هذه الشركات والتأكد من مدى صحة هذه الوثيقة.
وأضاف أن الهيئة تفتح باب استيراد الاغنام أمام كافة الشركات التي لها نشاط تجاري استيراد وتصدير عام موضحا انه يتم استيراد 1.5  رأس غنم حي في العام على جميع المنافذ الحدودية.
وشددت الهيئة على تضامنها مع الجهود الرسمية للدولة في هذا الشأن ومنع الممارسات الاحتكارية لبعض الشركات من موردي اللحوم الحية الذين تعمدوا إيقاف استيراد الأغنام بغرض رفع أسعار اللحوم حتى شهر رمضان المبارك.
وقالت إن هذه الاتفاقات غير شرعية وباطلة وهناك العديد من القوانين والآليات التي تكافح مثل هذه الممارسات الاحتكارية التي تهدف إلى افتعال موجات من ارتفاع الأسعار للسلع الغذائية الأساسية للمواطن.
وذكرت أن الدولة تدعم بكل الصور المربين وموردي الأغنام سواء بصورة مباشرة أو عبر الدعم غير المباشر مبينة أن كل صور الدعم المذكورة تقدم بهدف تسهيل نشاطهم وتحقيق هامش ربح بغية توفير السلع الغذائية للمواطن بأسعار مناسبة.
وشددت على أنه إذا تم الاخلال بذلك العقد لحاجات المواطن فإن الدولة ستتخذ كل الإجراءات القانونية لمواجهة من يتلاعب بالقانون.
وأشارت الهيئة إلى أنها تبحث حاليا سرعة الانتهاء من الإجراءات المطلوبة التي تعزز الحد من تلك التجاوزات مبينة أن إيقاف عمليات الاستيراد عمل غير قانوني ومرفوض تماما سواء كان مؤقتا أو غير مؤقت والهدف الوحيد منه رفع الأسعار كما أن التلميح بالتعاون مع الهيئة مرفوض تماما.
وقالت إن أبوابها مفتوحة لجميع مربي الثروة الحيوانية والزراعية والسمكية للوقوف على المشاكل والمعوقات التي تواجه العمل الزراعي بشتى مجالاته وإن الجميع مستعد للتعاون وبحث سبل تسهيل المعوقات ولا مجال أمام تلك الممارسات غير المشروعة التي يجرمها العرف والقانون وتمثل تلاعبا وتهديدا مباشر للأمن الغذائي للدولة.
وأكدت الهيئة حرصها على تسهيل كل السبل نحو تحقيق الأمن الغذائي للدولة سواء عبر تسهيل إجراءات الاستيراد للاحتياجات الغذائية التي تدخل في مجال عملها أو عبر التشجيع المتواصل لمشروعات الأمن الغذائي المحلية لرفع نسبة مشاركتها في تحقيق الاكتفاء الذاتي.
وتشير الاحصائيات الرسمية إلى أن الاستيراد السنوي لرؤوس الأغنام في البلاد يبلغ نحو1.5 مليون رأس غنم سنويا تستورد عبر حوالي 30 شركة من شركات موردي الاغنام كما تساهم مشاريع الأمن الغذائي المحلية لإنتاج الأغنام التي تتبناها الهيئة بما يقرب من 450 ألف رأس سنويا ما يساهم في توازن أسعار اللحوم محلياً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث