جريدة الشاهد اليومية

الجمعية العامة أقرت توزيع 10 % أرباحاً نقدية على المساهمين

الجراح: الدولي حقق 18.2 مليون دينار أرباحاً في 2016 بنمو 14 %

أرسل إلى صديق طباعة PDF

E5(3).pngكتب فهد أبو عزب:

أشاد رئيس مجلس الإدارة في بنك الكويت الدولي الشيخ محمد الجراح بأداء ونتائج بنك الكويت الدولي المتميزة خلال عام 2016 حيث استطاع أن يحقق نمواً جيداً في أرباحه الصافية بنسبة 14 % لتصل إلى 18.2 مليون دينار كويتي مقارنة بـ 16 مليون دينار كويتي في العام الماضي لترتفع ربحية السهم إلى 19.50 فلساً مقارنة بـ 17.14 فلساً للسهم في العام الماضي وقد أقرت عمومية الدولي توزيع أرباح نقدية بنسبة 10 % على المساهمين المسجلين في سجلات البنك بتاريخ انعقاد الجمعية العامة العادية.
وأضاف الجراح خلال الجمعية العامة العادية التي انعقدت عصر أمس بنسبة حضور بلغت «77 %» أن نتائج البنك تمثلت في تعزيز مركزه المالي وحقوق مساهميه وتحسين مؤشرات أدائه الرئيسية وإعادة هيكلة العديد من أنشطة أعماله وتحسين عملياته الداخلية وبما مكننا من الاستمرار في تحقيق مستويات النمو المنشودة والوصول إلى مستويات ربحية متنامية ومستدامة.
وأشاد الجراح بالجهود الجادة والحثيثة التي بذلها مجلس الإدارة وفريق الإدارة التنفيذية وموظفو البنك الهادفة إلى إحداث نقلة نوعية في مؤشرات أداء البنك والتي انعكست إيجاباً على التصنيف الائتماني للبنك مشيراً إلى ارتفاع التصنيف الائتماني للبنك خلال عام 2016 حيث قامت وكالة التصنيف العالمية فيتش برفع مستوى تصنيف القدرة الذاتية VR لبنك الكويت الدولي وذلك بفضل تحسن وضعه المالي بعد النجاح الذي حققه في تنفيذ أهدافه الاستراتيجية وإعادة تنظيمه لأنشطة أعماله فوفقاً لوكالة فيتش فإن تصنيف القدرة الذاتية لبنك الكويت الدولي يعكس أداء فريق الإدارة الجديد الذي يتمتع بخبرات واسعة علاوة على التطبيق الناجح للاستراتيجية وتحسن جودة الأصول والزيادة المتوقعة في الإيرادات وقد أكدت الوكالة على تصنيف بنك الكويت الدولي الخاص بقدرة المصدر على الوفاء بالتزاماته طويلة الأجل عند     +A مع نظرة مستقبلية «مستقرة».
وذكر الجراح أن بنك الكويت الدولي يمضي قدماً في تطبيق الخطة الاستراتيجية الشاملة والواعدة التي بدأها خلال عام 2015 والتي تهدف إلى تحقيق رؤيته الاستراتيجية المتعلقة بوصول البنك ليكون البنك الإسلامي المفضل في الكويت والجهة الأكثر استقطاباً للعمالة الكويتية الشابة والماهرة والهادفة إلى تحسين جودة الأصول والحفاظ على مستويات جيدة من المصدات الرأسمالية والتركيز على استدامة العوائد.
وقال: «لقد ركز البنك أثناء تطبيق خطته الاستراتيجية على قيادة عملية التغيير الداخلي وذلك من خلال إعادة تصميم وتطبيق نموذج حوكمة عصري ومراجعة هيكلية لجان مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية واستحداث لجان جديدة وإعادة النظر بتفويض الصلاحيات لتعزيز فعالية نموذج إدارة وحوكمة البنك».
كما أشار إلى قيام البنك بإجراء التعديلات اللازمة على الهيكل التنظيمي لتحسين أداء جميع أنشطة أعماله وتحسين جودة وشمولية الخدمات المقدمة لعملائه وفي هذا الإطار فقد تم استقطاب مجموعة من القيادات والكفاءات ذات الخبرة الممتدة والمتميزة بهدف المساهمة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للبنك.
وأكد الجراح أن البنك قد عمل على مراجعة واستحداث وتبسيط العديد من الخدمات والمنتجات المقدمة لعملائه وتطوير خدماته التقنية وتعزيز تواجد البنك الرقمي على مختلف المنصات مع التركيز على تبسيط الإجراءات وتحسين قنوات التوزيع من خلال زيادة عدد الفروع وتوسيع شبكة أجهزة السحب الآلي كما طور البنك نموذج عمل جديداً يهدف إلى تحسين الخدمات المقدمة لعملائه من الشركات.
وأفاد بأن العام 2017 سيركز على ضمان التنفيذ السلس والفعال للمرحلة التالية عبر خطته الاستراتيجية وإدخال المزيد من التحسينات على المنتجات والخدمات المقدمة لعملائه مع ضمان زيادة كفاءة وفاعلية عملياته الداخلية وبما يضمن تحقيق عوائد قابلة للنمو والاستدامة ويعزز حقوق مساهميه.
وقال الجراح: «لقد استطعنا التأسيس لمرحلة جديدة قائمة على الابتكار والتطور كما نتطلع للمستقبل بإيجابية وندرك جدية التحديات التي تفرضها التطورات الاقتصادية المتسارعة إذ أننا نمتلك ثقة راسخة بقدرة إدارة البنك وطواقمه على تحقيق المزيد من الإنجازات خلال الفترات المقبلة متسلحين بثقتنا بالله عز وجل آخذين بالأسباب وواثقين بخططنا المتقنة وفي هذا الإطار فإننا نعدكم ببذل قصارى جهودنا في سبيل تحقيق المزيد من النتائج الإيجابية واضعين نصب أعيننا الالتزام بقيم ومبادئ العمل المصرفي الإسلامي وأفضل ممارساته وملتزمين بالتطوير المستمر لكفاءة عملياتنا وبما ينمي الودائع ويعزز مستويات الربحية وينمي الأصول ويحسن من جودتها آملين أن تثمر جهودنا مزيداً من الخير ليعم على جميع عملاء البنك ومساهميه والعاملين فيه».
كما أشار الجراح إلى تطوير البنك لخطة استثمار استراتيجية بعيدة المدى تهدف إلى تعزيز التنويع النوعي والجغرافي لمحفظة الاستثمارات مع التركيز على الاستثمارات ذات السيولة والجودة المرتفعة وفي هذا الإطار فقد قام البنك بالاستثمار في مجموعة من الصكوك السيادية التي تمتاز بمستويات مخاطر منخفضة بما يساعد في الحد من تقلبات عوائد الاستثمار ويعزز المركز المالي للبنك وبما يتناسب مع المتطلبات التنظيمية والرقابية.
وأضاف الجراح: لقد قام البنك باستحداث وديعة البشرى طويلة الأجل بنسبة استثمار 100 % كمنتج جديد يخدم عملاؤه مع الإعلان عن العوائد التنافسية العالية التي حققتها منتجاتنا وكان أبرزها متوسط العائد السنوي لحساب التوفير الاستثماري الذي بلغ
1.395 % عن عام 2016 ويعد من الأعلى في السوق بالإضافة إلى العائد السنوي لوديعة أرزاق الذي يعتبر من أعلى العوائد في الكويت حيث بلغ  2.15 % في الربع الأول من عام 2016 و2.25 % في الربع الثاني و2.35 % في الربع الثالث و2.55 % في الربع الرابع وبمتوسط قدره 2.325 % عن عام 2016. كما حققت مؤشرات الأداء لوديعة أرزاق نتائج استثنائية خلال العام حيث تضاعف عدد الودائع بستة أضعاف فيما ارتفع الرصيد الإجمالي لقيمة الوديعة بنحو 170 % مقارنة بالعام الماضي.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث