200 ألف كويتي تفضحهم البصمة الوراثية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1(826).pngكتب عبدالله النجار:

قراءات الجهات المختصة في وزارة الداخلية، تتوقع ان 200 الف كويتي لن يتقدموا لاجراء البصمة الوراثية كشرط لصرف الجوازات الالكترونية الجديدة خلال الفترة المقبلة، اما السبب في هذا فهو عمليات تزوير في ملفات جنسياتهم يخشون انكشافها ثم محاسبتهم عليها.

وبينت مصادر مسؤولة لـ«الشاهد» ان هؤلاء مخالفون لعدم وجود ملفات اصلية توضح مصدر حصولهم على الجنسية مثل الاب، في المادة الاولى والثانية والسابعة او اكتسابها بطرق قانونية وفق المادة الخامسة بفقراتها كافة.

وافادت بأن جزءا كبيرا من هذا العدد متخوف من الآن ويخشى البصمة الوراثية ويتهيأ للرحيل الى دول مجاورة لئلا ينكشف تزويره، موضحة ان بعض هؤلاء بدأ ببيع بيته وممتلكاته، وهناك من قيد اولاده في مدارس خليجية استعدادا للانتقال.

وأضافت المصادر انه لم يتبق لهؤلاء غير رواتب التأمينات الاجتماعية فاذا انقطعت يكون الشخص المعني قد عرف انفضاح امره.

واشارت الى ان الـ200 الف كويتي منهم عائلات كبيرة ضمن المخالفين فمنها عدد ابنائها المزعومين يتجاوز الـ120 ذكرا وانثى وجميعهم مسجلون على الاب واذا كانت له
4 زوجات مثلا فان هذا يعني تقريبا أن كل زوجة انجبت 30 ولدا وبنتا.

وتابعت المصادر: هناك عائلات عدد افرادها 50 او 60 مع الاب والام، والواضح ان جنسياتهم جاءت بالاحتيال والتزوير مقابل مبالغ مالية يتم تحديدها على الفرد الواحد.

ورأت المصادر ان نتيجة هؤلاء إن اجروا البصمة الوراثية سلبية لا محالة وسيتبين انهم ليسوا أبناء المسجلين عليه ولا هم اشقاء وربما لا صلة قرابة بينهم وبياناتهم في الدول المجاورة تختلف عن الموجودة في الكويت.

طالع ص 7

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث