جريدة الشاهد اليومية

إلى عوائل الصقر والبحر والخرافي والشايع والنصف.. ابتداءً من اليوم سأكتب عن كل ما تقومون به من أفعال.. والبادي أظلم

يا القبس.. اللي بيته من قزاز لا يحذف الناس بصخر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_53_16777215_0___images_1(104).pngالشكر الى قيادة القبس على تأكيدهم بأن كل ما كتبت عنهم طيلة السنوات الماضية بأنها الصحيفة الحريصة كل الحرص على الإساءة للنظام والحكم وخصوصاً أسرة الصباح في دولة الكويت كان صحيحاً، فهي صحيفة تحرص على أن تأتي بأي قضية لأي فرد من أفراد الصباح ناسبة بأنه أحد أفراد الأسرة الحاكمة وتبروزه في الصفحة الأولى.

كلام حق يراد به باطل، فالأسرة الحاكمة مجرد لقب، فالصباح وأقصد أغلب الصباح ليسوا بحكام، الحكم لله ثم للأمير وولي عهده، وما عداهما من أفراد الصباح مواطنون حسب القانون والدستور، لهم ما لكل المواطنين وعليهم ما على كل المواطنين ، فالزج بقضية لابني يراد بها تصفية حساب معي لابتزاز الحكم في الكويت، حيث تخلط تلك الجريدة الزرقاء الحابل بالنابل لمجرد تشويه سمعة أو صورة لا أكثر ولا أقل.

إنها صحيفة زرقاء حاقدة مروجة لأي شيء مسيء للكويت حكومة ونظاما كل ما يهم تلك الصحيفة إرضاء السفارتين البريطانية والأميركية لجني المناقصات والوكالات وتكديس الأموال.

من هنا أخاطب ملاك الصحيفة الزرقاء عائلة البحر المحترمة من جميع أبناء وأطياف الكويت وعلى رأسها عصام البحر.

وعائلة الصقر المحترمة من جميع أبناء وأطياف الكويت، وعلى رأسها خالد الصقر.

وعائلة الخرافي المحترمة من جميع أبناء وأطياف الكويت، وعلى رأسها جاسم الخرافي.

وعائلة الشايع المحترمة من جميع أبناء وأطياف الكويت، وعلى رأسها عبدالعزيز الشايع.

وعائلة النصف المحترمة من جميع أبناء وأطياف الكويت، والتي أصبح على رأسها يوسف النصف.

الى تلك العوائل المحترمة ملاك الصحيفة التي بمجرد ان يكتب عنهم شيء من أي جهة وخصوصا «الشاهد» يذهبون للقيادة يشتكون: شوف «الشاهد» شكتبت عنا، نحن ناس كبيرون في السن والمقام والجاه والنفوذ، لنا دواوين ولا يجوز أن تكتب «الشاهد» عنا ما تكتبه ويجب أن تعاقب، لكن القبس تكتب ما تريد عن مئات من أبناء الصباح، حلال, وتكتب عن السياسة العامة بافتتاحيات غير مفهومة, حلال.

يا هؤلاء المحترمين المقدرين، والذين أعرف منهم الكثيرين، وبيني وبينكم مودة  واحترام، وهناك كثيرون لا أعرفهم ولا يعرفوني، وما بيني وبينكم الا كل خير، وهناك بعضكم يكرهني بالفطرة، ولا يطيق أن يسمع سيرتي: أبلغكم جميعا بأنه ابتداء من هذا اليوم لن أترك فضيحة لا لرجل ولا امرأة صغيرة كانت
أم كبيرة، الا وستنشر على الصفحة الأولى، ليس فقط في «الشاهد» بل على جميع وسائل الاعلام المتاحة لي، فالمثل يقول: «اللي بيته من قزاز لا يحذف الناس بصخر»، فما أكثر قضاياكم وفضائحكم
يا هؤلاء، وما أكثر السكيرة العربيدة بينكم ناهيك عن القضايا المالية, وما أدراك ما القضايا المالية، فلا ننسى ولا نتناسى قضايا أبنائكم، فلو كتبنا فقط قضايا السكر والعربدة بين أفراد أسركم خلال العشرين سنة الماضية لا يكفيها كتاب من ألف صفحة.

لن أذكر اليوم قضايا أو أسماء، الا أنني في الأيام القادمة سأذكر قضايا بالمستندات، أما قضية ابني فهي موجودة في القضاء ولن أناقشها لأبرئ ابني في الإعلام، وبإذن الله سيعلم الكل قريبا ما هي التهم التي نسبت لابني من أناس حاقدة موجهة للأسف في أجهزة الأمن بوزارة الداخلية، لتهييب صباح المحمد.

انتظروني يا أبناء هذه العوائل المحترمة المقدرة لدي، لأنني سأكتب كل ما تقومون به من أفعال، وابتداء من اليوم لا يحق لأحد فيكم أن يأخذ بخاطره أو يتشره، فالمثل يقول: «البادي أظلم»، وإن غدا لناظره قريب.

والله ولي التوفيق.

صباح المحمد

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث