جريدة الشاهد اليومية

ميركل: نرفض إعلان نتنياهو ضم غور الأردن

قادة فلسطينيون: نطالب بالخروج من «أوسلو»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_56_16777215_0___images_1-2018_O3(14).pngدعا قادة من فصائل فلسطينية إلى ضرورة الانسحاب من «اتفاقية أوسلو»، كونها «تشكّل عبئا على القضية وتتسبب بتداعيات خطيرة عليها».
جاء ذلك، خلال لقاء نظّمته حركة الجهاد الإسلامي، بمدينة غزة، بعنوان «الخروج من أوسلو».
وتم توقيع اتفاق «أوسلو»، بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، في 13 سبتمبر 1993، وتمخض عنه إقامة حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وقال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، في كلمة مسجّلة تم بثّها خلال اللقاء: «أوسلو من أسوأ التجارب التي مر بها شعب على وجه الأرض، واليوم إلى جانب هذه الاتفاقية تُفرض علينا تحديات واستحقاقات جديدة».
وأضاف: «يجب تصويب المسار السياسي بما يضمن حقوق الشعب، خاصة وأن الأعداء يصنعون مؤامرات ومسارات جديدة، أبرزها خطة صفقة القرن».
من جانبها أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل امس أن بلادها  ترفض إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيته ضم منطقة غور الأردن إلى السيادة الإسرائيلية.
وقالت في مؤتمر صحافي مع العاهل الأردني إن «الحكومة الألمانية تدعم حلا سلميا يتم التفاوض عليه دوليا بمعنى حل الدولتين. الضم يضر دائما بحل السلام. إنه لا يساعد، وبالتالي نحن لا نوافق عليه».
بدوره، قال الملك عبد الله إن الخطة التي أعلنها نتنياهو كانت «كارثة لأي محاولة لدفع حل الدولتين إلى الأمام».
وأعلن نتنياهو، في العاشر من سبتمبر الحالي، أنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات بعد الانتخابات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث