جريدة الشاهد اليومية

دبابات من الحرب العالمية الثانية شاركت في احتفالات بلجيكا بهزيمة هتلر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_137_16777215_0___images_1-2018_LS10(18).pngاحتفلت العاصمة البلجيكية، بروكسل، بالذكرى الـ75 لتحريرها من الاحتلال الألماني، بمشاركة قافلة من المركبات العسكرية، بما في ذلك دبابات للحلفاء من الحرب العالمية الثانية.
وتكونت القافلة من 50 مركبة كان من بينها دبابات وشاحنات وسيارات جيب وسيارات إسعاف، وتحركت من مدينة هالي الفلمنكية برفقة 20 مركبة حديثة من القوات المسلحة البلجيكية واتجهت إلى متحف بروكسل العسكري.
واستدعى فرانسوا روبرتي لينترمانز، وهو من قدامى المحاربين في الجيش البلجيكي وكان في التاسعة عشرة من عمره عندما تم تحرير العاصمة البلجيكية على يد القوات البريطانية، بعض الذكريات عن الدور الذي اضطلع به في إطار المقاومة.
وتذكر فرحته عندما علم بتحرير بروكسل عن طريق الراديو بينما كان ضمن شبكة تهريب غير مسلحة كانت تؤوي طيارين تابعين للحلفاء في قرية صغيرة في آردن.
وقال إنه كان يأمل ألا يستخرق الأمر من الحلفاء وقتا أطول من اللازم للوصول إلى آردن، خشية من أن تصبح الأمور «صعبة» مع انسحاب القوات الألمانية، وتحول خوفه إلى حقيقة بعد أيام قلائل، عندما داهم سرب ألماني أحد الملاجئ التابعة للمجموعة.
كما تذكر روبرتي لينتر مانز «94 عاماً» والذي أصبح بعد ذلك ضابطاً برتبة مقدم في الجيش البلجيكي بعد الحرب، سماع صفير رصاص الألمان فوق رأسه بينما كان يساعد أحد رفاقه الذي اصطدم بسلك شائك عند محاولته الهرب من الجنود الألمان، قبل أن يقابل القوات الأميركية بعد أيام قليلة، وقال إن تلك التجربة علمته درساً في الشجاعة التي يرى أنها تأتي جنباً إلى جنب مع عبء المسؤولية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث