جريدة الشاهد اليومية

هبوط تسعة قطاعات يتراجع ببورصة الكويت بنسبة 0.2%

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_66_16777215_0___images_1-2018_E1(112).pngأنهت بورصة الكويت تعاملاتها على انخفاض المؤشر العام 10.04 نقاط ليبلغ مستوى 5126.37 نقطة بنسبة انخفاض 0.2%.
وبلغت كميات تداولات المؤشر 104.03 ملايين سهم تمت من خلال 5467 صفقة نقدية بقيمة 23.2 مليون دينار «نحو 76.5 مليون دولار».
وانخفض مؤشر السوق الرئيسي 14.48 نقطة ليصل إلى مستوى 4756.9 نقطة وبنسبة انخفاض 0.31% من خلال كمية أسهم بلغت 60.2 مليون سهم تمت عبر 2210 صفقات نقدية بقيمة 4.4 ملايين دينار «نحو 14.5 مليون دولار».
كما انخفض مؤشر السوق الأول 7.41 نقاط ليصل إلى مستوى 5329.6 نقطة بنسبة انخفاض 0.14% من خلال كمية أسهم بلغت 43.8 مليون سهم تمت عبر 3227 صفقة بقيمة 18.7 مليون دينار «نحو 61.7 مليون دولار».
وكانت شركات «بيت الطاقة» و«وطنية د ق» و«الاولى» و«اصول» و«ياكو» الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم «اعيان» و«خليج ب» و«زين» و«بيتك» و«الاثمار» الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت «سينما» و«سنام» و«ابار» و«بوبيان د ق» و«الانظمة».
وتابع المتعاملون إفصاحا بشأن اتمام عملية شراء لشخص مطلع على أسهم مجموعة الامتياز الاستثمارية علاوة على اتمام عملية بيع لشخص مطلع على أسهم بنك الكويت الوطني وتنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لصالح حساب إدارة التنفيذ في وزارة العدل.
كما تابع هؤلاء إيضاحا لشركة رابطة الكويت والخليج للنقل بخصوص معلومات جوهرية متعلقة بمناقصة تشغيل وصيانة الرافعات الجسرية وإيقاف أسهم شركة «مينا».
وقال نائب رئيس قسم بحوث الاستثمار في «كامكو»، إن الصورة العامة للسوق الكويتي لا تزال إيجابية مع استمرار العوامل الأساسية قوية إلى حد ما بانتظار انضمام البورصة إلى مؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة على مرحلتين في أواخر سبتمبر الحالي وديسمبر المُقبل.
وأضاف رائد دياب في حديثه أن وضع البورصة على لائحة المراقبة للانضمام إلى مؤشر «إم إس سي آي» في يونيو الماضي يُعد أيضاً أحد العوامل الإيجابية تجاه السوق.
وأوضح دياب أن البورصة تلقت إشارات إيجابية لاحتمالية الانضمام إلى مؤشر «إس آند بي» في نوفمبر المُقبل؛ بناءً على الخطوات المتخذة من قبل البورصة في الفترة الماضية لتحسين منظومة التداول التي أسهمت في رفع فرص الانضمام.وأشار إلى أن كل تلك العوامل من شأنها أن تزيد من تدفق رؤوس الأموال إلى السوق الكويتي إضافة إلى استقرار أسعار النفط عند مستويات جيدة في الفترة الأخيرة.
من الناحية الفنية، أوضح دياب أن ارتفاع المؤشر فوق حاجز الـ 5166 نقطة من شأنه أن يؤدي إلى استهداف مستوى 5225 نقطة، لكن يبقى الإغلاق فوق 5292 نقطة ضروري للتأكيد على تشكل نمط استمراري إيجابي.
ولفت بأن تراجع المؤشر العام دون مستوى الدعم الواقع عند النقطة 5085 قد يدفع إلى رؤية بعض الضعف نحو 5000 نقطة.
وهبطت أمس مؤشرات 9 قطاعات بصدارة التكنولوجيا متراجعاً بنحو 5.5%، فيما ارتفعت مؤشرات 3 قطاعات أخرى يتصدرها الرعاية الصحية بنمو نسبته 0.26%.
وجاء سهم «سينما» على رأس القائمة الحمراء للأسهم المدرجة بالبورصة متراجعاً بنحو 9.5%، فيما تصدر سهم «بيت الطاقة» القائمة الخضراء بارتفاع نسبته 8.85%.
وارتفعت سيولة البورصة أمس 25.4% إلى 23.23 مليون دينار مقابل 18.53 مليون دينار بالجلسة السابقة، كما ارتفعت أحجام التداول 14.7% إلى 104.19 ملايين سهم مقابل 90.86 مليون سهم بجلسة الاثنين الماضي.
وحقق سهم «بيتك» أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 3.16 ملايين دينار مرتفعاً 0.17%، فيما تصدر سهم «أعيان للإجارة» نشاط الكميات بنحو 17.01 مليون سهم ليتراجع السهم بواقع 2.8%.
وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة.
وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.
ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث