جريدة الشاهد اليومية

جنوب السودان تستأنف ضخ النفط من حقل متوقف منذ 2013

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_108_16777215_0___images_1-2018_E3(104).pngقال وزير النفط السوداني أزهري عبدالقادر إن جنوب السودان استأنف ضخ 20 ألف برميل يوميا من الخام من حقل توما ثاوث النفطي الذي توقف الإنتاج فيه منذ 2013.
وأضاف أزهري أن من المتوقع أن يصل الإنتاج في 5 حقول نفطية كانت متوقفة إلى 80 ألف برميل يوميا من الخام بعد إتمام أعمال الصيانة بنهاية العام.
وتابع «إجمالي إنتاج جنوب السودان يبلغ حاليا 130 ألف برميل يوميا، ومن المتوقع أن يصل إلى 210 آلاف برميل يوميا بنهاية السنة».
ويتم شحن نفط جنوب السودان إلى الأسواق العالمية عبر خط أنابيب يمتد داخل أراضي السودان.
وتوقف الإنتاج النفطي في غالب حقول النفط بجنوب السودان بسبب الحرب التي تفجرت في عام 2013، حيث بات ينتج ما لا يزيد على 150 ألف برميل، بدلاً عن 350 ألف برميل في 2011، حينما استقل عن السودان مستأثرا بنحو 75% من إنتاج البلاد النفطي.
وكشف الوزير السوداني عن إبرام اتفاق جديد مع الجنوب يقضي بدفع الأخير مبلغ 4 دولارات كرسوم عبور عن كل برميل نفط، ومبلغ 1.6 دولار كرسوم معالجة لكل برميل في المحطات السودانية، وقال إن رسوم نقل النفط تحدد بناء على طول خطوط الأنابيب الناقلة من حقل لآخر.
ولم يحدد الوزير المبالغ المتوقع أن تجنيها بلاده من نفط دولة جنوب السودان على وجه الدقة، ولكن وزير الإعلام والناطق الرسمي للحكومة السودانية الدكتور أحمد بلال أعلن الأسبوع الماضي أن عائد الخرطوم سيكون 3.5 مليارات دولار في العام، وهي كفيلة بتغطية عجز الميزان التجاري، وهي نسبة مغايرة لتقديرات خبراء الاقتصاد لعائدات نفط الجنوب التي قدرت في حدود 500 مليون دولار في العام الواحد.
ويؤكد رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب الأمة القومي بالسودان الصديق الهادي أن العائدات المتوقعة من نفط الجنوب إلى السودان ستكون في حدود 500 مليون دولار في العام، بعد خصم تكاليف التشغيل والخام العيني الذي تستحوذ عليه الخرطوم للاستهلاك المحلي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث