جريدة الشاهد اليومية

بداية ناجحة لبرشلونة في مستهل دفاعه عن اللقب

ميسي يحطم جميع أساطير «الليغا» بأرقام تاريخية جديدة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_3(64).pngاستهل برشلونة حملة الدفاع عن لقبه بفوزه الصريح على ضيفه الافيس 3-صفر، في المرحلة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وانتظر برشلونة حتى الدقيقة 64 ليفتتح التسجيل عن طريق نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي من ضربة حرة أرضية جميلة، مسجلا الهدف رقم ستة آلاف لبرشلونة في الدوري،وضاعف البرازيلي فيليب كوتينيو الأرقام بتسديدة لولبية إلى يمين الحارس من داخل المنطقة «83»
وأبى ميسي توديع المباراة من دون هز الشباك مجددا، فاخترق المنطقة مستلما تمريرة الاوروغوياني لويس سواريز بصدره قبل أن ينهيها في المرمى «90+2».
وخاض ميسي مباراته الأولى في الدوري بعد تعيينه قائدا للفريق اثر رحيل لاعب الوسط الموهوب أندريس إنييستا إلى الدوري الياباني.
وانفرد ميسي برقم تاريخي، في «الليغا»الاسبانية،وذكرت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، أن النجم الأرجنتيني أصبح أول لاعب يسجل في 15 موسمًا على التوالي في الليغا خلال القرن الـ21.
ووصل «البرغوث» إلى الهدف رقم 385 في منافسات الليغا سجلها خلال 15 موسمًا مع برشلونة، وبعد أن خاض 419 مباراة.
وذكرت شبكة «سكواكا» للإحصائيات أن هدف النجم الأرجنتيني الأول في شباك ألافيس يعد رقم 6000 في تاريخ النادي الكتالوني بالدوري الإسباني،وكان البرغوث أيضًا هو من أحرز الهدف رقم 5000 لبرشلونة في الليجا، وذلك في موسم 2008-2009،ولفتت الشبكة إلى أنه منذ تسجيل ميسي الهدف الـ5000، تسبب في 462 هدفًا، «أحرز 337، وصنع 125».
وأشارت شبكة «أوبتا»، إلى أن برشلونة بات النادي الثاني في تاريخ الدوري الإسباني الذي يصل للهدف رقم 6000، حيث يملك ريال مدريد 6041 هدفًا في المسابقة،وأوضحت الشبكة أن 6.4% من إجمالي أهداف برشلونة في الليغا جاءت عن طريق البرغوث الأرجنتيني «384 هدفًا».
وفي سياق متصل قال إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، إنه لم يشعر بالراحة على مقاعد البدلاء، خلال انتصار فريقه على ديبورتيفو ألافيس.
وفي تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية، قال المدرب: «لم أهدأ أبدًا، كانت هناك عصبية وعدم يقين حول تحسن الفريق، لقد مر وقت طويل، وكنا نعاني جدًا».
وأضاف: «لم نتمكن من وضع السكر على المباراة، الأداء كان بطيئًا في الشوط الأول، خطوطهم كانت قريبة من بعضها، وهذا أسلوب دفاعي صعب.. نحن مازلنا في البداية، ونأمل أن نتحسن».
وبخصوص الهدف الأول لميسي، قال فالفيردي: «لقد سجل مثله سابقًا في مرمى جيرونا، إنه يفاجئك دائمًا.. ليست لعبة عادية، لكنه عادةً ما يفعلها، الكرة التي ارتطمت بالقائم كانت رائعة أيضًا».
وواصل: «لم يكن لدي أي فكرة، عن مكان تسديده للكرة.. إنه يرى ما لا يراه أحد، تراه يعطي تمريرة، ولا تعرف أين سيذهب بعدها.. إنه يفعل الأشياء أفضل من أي شخص آخر».
من جانبه أبدى مدرب ديبورتيفو ألافيس، أبيلاردو فرنانديز، أسفه لخسارة فريقه بثلاثية نظيفة،وامتدح المدرب الأداء الذي قدمه فريقه في الشوط الأول، الذي خرج فيه متعادلا بدون أهداف.
وتابع «الهدف الذي سجله ميسي من ركلة حرة، غيرت من مسار المباراة، أيضا الهدف الأخير كان مؤسفا، لأن الخسارة أصبحت ضخمة»،وأبدى المدرب أسفه لأن ميسي، صاحب الثنائية، عاد ليصنع الفارق ««ميسي» هو هدية لكرة القدم، طالما لم يلعب ضد ألافيس، من الرائع مشاهدته يلعب، لكني لست سعيدا بما قدمه».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث