جريدة الشاهد اليومية

السويد تتسلح بالحماس والإصرار أمام المكسيك

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_s9(1).jpgبعد صدمة الهزيمة أمام ألمانيا، التي حسمت بهدف في الوقت القاتل، يتطلع المنتخب السويدي إلى حسم مصيره بيده، عندما يلتقي نظيره المكسيكي، اليوم الأربعاء، على ملعب إيكاترنبيرج أرينا، في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة السادسة ببطولة كأس العالم.
واستهل المنتخب السويدي، مشواره في البطولة، بالفوز على نظيره الكوري الجنوبي، بهدف نظيف، وكاد أن يتعادل مع المنتخب الألماني، حامل اللقب، في مباراتهما بالجولة الثانية، لكن توني كروس حسم المباراة، لصالح ألمانيا، بهدف في اللحظات الأخيرة.
ويحتل المنتخب المكسيكي، صدارة المجموعة، برصيد 6 نقاط، ويليه منتخبا السويد وألمانيا برصيد 3 نقاط لكل منهما، والمنتخب الكوري الجنوبي في المركز الرابع الأخير بدون رصيد.
وتحسم بطاقتا التأهل من المجموعة عبر الجولة الثالثة الأخيرة من مبارياتها، التي تشهد اليوم  الأربعاء لقاء المنتخب الألماني مع نظيره الكوري الجنوبي، على ملعب كازان أرينا، تزامنا مع لقاء المكسيك والسويد.
ويأمل المنتخب السويدي، الذي يتسلح بقوة دفاعه وروح الحماس والإصرار لدى لاعبيه، في أن ينجح في حسم مصيره بيده.
ويمكن للمنتخب السويدي، انتزاع بطاقة التأهل من خلال الفوز، لكن بشرط أن تصب نتيجة المباراة الأخرى وحسابات المجموعة لصالحه.
ويدرك المنتخب السويدي، صعوبة المهمة أمام نظيره المكسيكي، في ظل حقيقة أن الأخير لم يحسم تأهله بعد، ويدرك احتمالات مواجهة مفاجئة مدوية بالخروج، وكذلك في ظل السجل الجيد لتجاوز المكسيك الدور الأول بالمونديال.وقال أندرياس جرانكفيست، قائد المنتخب السويدي، إنه يتوقع مباراة صعبة بين الفريق السويدي المتسلح بصلابة الدفاع، والفريق المكسيكي، الذي يتمتع بقدرات هجومية عالية.
وأضاف جرانكفيست، في تصريحات متلفزة:
«لا تزال الأمور بأيدينا في مواجهة المكسيك».
وسجل المدافع المخضرم جرانكفيست، واحداً من هدفي السويد حتى الآن في المونديال الحالي، حيث سجل هدف الفوز، في شباك كوريا الجنوبية من ضربة جزاء، بينما كان الهدف الآخر من نصيب أولا تويفونين، وسجله في المباراة التي انتهت بالهزيمة أمام ألمانيا، بنتيجة 1-2.
ويعلق المنتخب السويدي، طموحاته على نجاح المهاجم ماركوس بيرج، في التسجيل خلال مباراة اليوم، حيث يعد عنصرا أساسيا بالتشكيل، تحت قيادة المدير الفني يان أندرسون.