جريدة الشاهد اليومية

«بيرو» يخطف «أستراليا» بهدفين ... وودعا البطولة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_65_16777215_0___images_1-2018_s6.jpgقدم المنتخب البيروفي اداءً مثاليا خلال مباراته التي جمعته مع استراليا في ختام منافسات المجموعة والتي انتهت بفوز بيرو بهدفين مقابل لاشيء ليحقق ثلاث نقاط تاريخية ويحتل المركز الثالث في المجموعة تاركاً استراليا في المركز الرابع والاخير.
ونجح منتخب بيرو في احكام سيطرته على مجريات الامور وتعامل مع كل كرات استراليا ببراعة تامة وكاد يسجل في اكثر من مناسبة اخرى لولا يقظة الدفاع الاسترالي.
وانحصر اللعب في وسط الملعب نسبيا في ظل محاولات استراليا الاعتماد على نفس اسلوب اللعب وهو الكرات العالية التي لم تجد في ظل نجاح بيرو في السيطرة على وسط الملعب وفرض اسلوب لعبه.
وبدوره حقق باولو جيريرو، مهاجم بيرو، رقما مميزا خلال مباراة منتخب بلاده مع نظيره الأسترالي، ضمن منافسات الجولة الثالثة من منافسات دور المجموعات من بطولة كأس العالم 2018.
وقالت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، إن باولو جيريرو أكبر لاعب من أميركا الجنوبية يسجل في المونديال بعمر 34 عاما و176، يوما بعد الأوروغوياني أوبولو جاسينتو فاريلا بعمر 36 عاما 276 يوما والأرجنتيني مارتن باليرمو صاحب الـ36 عاما و227 يوما.
وتابعت الشبكة أن جيريرو سجل هدفه الـ35 مع بيرو وهدفه اليوم الـ31 من داخل منطقة الجزاء والأول له في كأس العالم.
وسجل جيريرو الهدف الثاني لبيرو ضد أستراليا في الدقيقة «50» من زمن اللقاء.
وفي سياق متصل، أشار موقع «سكواكا» البريطاني إلى أن جيريرو أول مهاجم رقم 9 يسجل لبيرو في تاريخ المونديال.
ونجح أندريه كاريو، لاعب بيرو، في تسجيل أول أهداف المباراة في الدقيقة 17، بعدما سدد الكرة بطريقة رائعة، من على حدود منطقة الجزاء، لتسكن الشباك الأسترالية.
ويعد هدف كاريو هو الأول للمنتخب البيروفي في بطولة كأس العالم منذ 36 عامًا، حيث يعود آخر هدف إلى نسخة 1982 في مرمى المنتخب البولندي.
وودع المنتخب البيروفي رسميًا بطولة كأس العالم بعد الهزيمة في أول مباراتين أمام منتخبي فرنسا والدنمارك.
وعبرت الجماهير الاسترالية عن خيبة املها لاسيما وان الفريق ظهر بمستوى مميز في الجولتين الاولى والثانية امام فرنسا والتي خسر فيها بالوقت القاتل وامام الدنمارك بالتعادل الايجابي.
وكانت الجماهير تمني النفس بالفوز ومن ثم الوصول الى النقطة الرابعة على امل سقوط الدنمارك امام فرنسا.
وغاب عن الجانب الاسترالي الحافز والدافع الهجومي ولم يكونوا في افضل مستوى لهم وهو ما اثر على الجانب الهجومي والفعالية امام مرمى بيرو الذي لعب بدوره على الهجوم المرتد السريع وسجل هدفين وكان قريباً من تسجيل اهداف اخرى.